جمعية

أصدرت جمعية أمناء أمريكا الشمالية للأوراق المالية (ناسا) أمس تحذيرًا لمستثمري التيار العام فيما يتعلق بالمخاطر المرتبطة بالعملات الرقمية والطرح الأولي للعملات.

وقد تبع التحذير على الفور بيانٌ من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية يشيد برسالة جمعية أمناء أمريكا الشمالية للأوراق المالية ويؤكدها.

وشجع بيان جمعية أمناء أمريكا الشمالية للأوراق المالية المستثمرين على النظر إلى ما هو أبعد من الضجة الإعلامية عند التفكير في العملات الرقمية ومشتقاتها، من أجل فهم أفضل للمخاطر المرتبطة بها.

حيث ذكر جوزيف بي. بورغ، رئيس جمعية أمناء أمريكا الشمالية للأوراق المالية ومدير لجنة ألاباما للأوراق المالية، في البيان المنشور:

"يجب على المستثمرين تجاوز العناوين والضجة الإعلامية لفهم المخاطر المرتبطة بالاستثمارات في العملات الرقمية، وكذلك العقود الآجلة للعملات الرقمية والمنتجات المالية الأخرى حيث ترتبط هذه العملات الافتراضية بطريقة ما بالاستثمار الضمني".

وأشار بورغ أيضًا في البيان إلى أن الطبيعة المتقلبة لسوق العملات الرقمية تجذب مستثمرين جدد ليسوا على درايةٍ جيدة بطبيعة الاستثمارات التي يقومون بها بشكلٍ عام، ذاكرًا:

"إن تقلبات الأسعار الحادة الأخيرة والمضاربة في الاستثمارات ذات الصلة بالعملات الرقمية يمكن أن تغري بسهولة المستثمرين الغافلين إلى التسرع في استثمارٍ قد لا يستوعبوه بشكل كامل".

التحفظات والمخاطر المشتركة

يتضمن بيان جمعية أمناء أمريكا الشمالية للأوراق المالية قائمة بالمخاوف المشتركة المرتبطة بالعملات الرقمية والتحذيرات من إمكانات عالية للاحتيال عند الاستثمار فيها.

وقد أثارت جمعية أمناء أمريكا الشمالية للأوراق المالي وهيئة البورصات الأمريكية نقطة وصف كيفية اختلاف العملات الرقمية عن العملات "التقليدية". وأشارت الوکالتان إلی أن ھذه الاختلافات ھي التي تجعل العملات الرقمية مرتفعة المخاطر. وجاء في بيان الجمعية:

"خلافًا للعملة التقليدية، فإن هذه البدائل ليس لها شكل مادي وعادة ما لا تدعمها أصول ملموسة. فهي ليست مؤمنة ولا يسيطر عليها مصرف مركزي أو سلطة حكومية أخرى، ولا يمكن دائمًا تبادلها بسلع أخرى، وتخضع لقواعد قليلة أو معدومة".

وأخيرًا، يختتم البيان بقائمة من خمس علامات محتملة على الاحتيال عند الاستثمار في مجال العملات الرقمية. وتشمل علامات الاحتيال هذه العائدات المرتفعة "المضمونة"، والبائعين غير المرخصين، والضغط المرتفع للشراء بسرعة، وكلها كانت موجودة في معظم عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية في عام ٢٠١٧.

جبهةٌ موحدة؟

وقد جاء تأكيد هيئة البورصات الأمريكية على بيان جمعية أمناء أمريكا الشمالية للأوراق المالية - جنبًا إلى جنب مع العديد من البيانات الأخرى لهيئة البورصات الأمريكية حول العملات الرقمية والطرح الأولي للعملات الرقمية – موضحًا التركيز المتزايد على تنظيم مجال العملات الرقمية، وخاصة في الولايات المتحدة.

ومع استمرار نمو سوق العملات الرقمية وزيادة الاهتمام العام بها، فإن المخاطر المحتملة للمستثمرين الجدد غير المطلعين من المرجح أن تستمر في تحفيز التنظيم والتحذيرات من جانب السلطات الحكومية في جميع أنحاء العالم.


تابعنا على التليغرام