الرئيس التنفيذي السابق لبورصة

ادعى الرئيس التنفيذي السابق لبورصة بيتكوين المغلقة حاليًا "إم تي غوكس" في بيان بتاريخ ٤ لإبريل أنه "لا يريد" مبلغ ١٦٠٠٠٠ بيتكوين (١,١٢ مليار دولار) الذي سيتبقى بعد أن تسدد البورصة ديونها.

ففي جزء من جلسة "اسألني أي شيء" على موقع "ريديت" يوم الأربعاء، قال "مارك كاربيليز" إنه وجد أن المكاسب غير المتوقعة التي بلغت مليار دولار، والتي ستأتي نتيجة لإجراءات الإفلاس اليابانية، ستكون "مقيتة".

حيث أوضح في التعليقات التمهيدية أن "الطريقة التي يعمل بها قانون الإفلاس [في اليابان] هي أنه إذا كانت هناك أية أصول متبقية بعد سداد الدائنين بالكامل، فإن تلك الأصول يتم توزيعها على المساهمين كجزء من التصفية".

"هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن لأي قانون إفلاس أن يعمل بشكل معقول. ومع ذلك، في هذه الحالة، ينتج عن ذلك نتائج مقيتة بشكلٍ فاضح لأن مساهمي "إم تي غوكس" سيخرجون بقيمة أكثر من ١٦٠٠٠٠ بيتكوين نتيجةً لما حدث.

وأنا لا أريد هذا.. أنا لا أريد هذا المليار دولار".

وقد ترأس كاربيليز عملية طويلة لتعويض المستخدمين الذين فقدوا الأموال خلال اختراق إم تي غوكس الشهير في عام ٢٠١٤.

وبعد الإفراج عنه بكفالة، ظهر الفرنسي بشكلٍ دوري في الصحافة وعلى الإنترنت للإجابة على الاستفسارات من مجتمع العملات الرقمية.

وقد زادت الانتقادات لكل من "كاربيليز" وعملية التعويض عن الأموال في الأشهر الأخيرة بعد أن تبين أن أمين مجلس الإدارة كان يبيع كميات هائلة من بيتكوين في البورصات الرئيسية. حيث كانت أحجام التداول كبيرة إلى درجة أن الشكوك ما زالت قائمة حول تأثير عمليات البيع تلك بشكلٍ غير عادل على أسعار بيتكوين في جميع أنحاء العالم.

وقد شهدت جلسة "اسألني أي شيء" أيضًا يوم الأربعاء حصتها من منتقدي كاربيليز، حيث وجّه البعض الانتقادات بسبب عدم الإجابة على أسئلتهم لفترات طويلة.

  • تابعونا على: