تقوم مؤسسة "مورغان ستانلي" الآن بتسوية عقود بيتكوين الآجلة لعملائها، وهذا يعني أن مؤسسة "غولدمان ساكس" لم تعد مؤسسة وول ستريت الوحيدة للقيام بذلك. وتنضم "مورغان ستانلي" إلى غولدمان ساكس و"تي دي أميرتريد" و"إي تريد" وغيرها في تسوية عقود بيتكوين الآجلة لكلٍ من بورصة شيكاغو التجارية وبورصة شيكاغو للخيارات.

وقد انقسم رد فعل مجتمع بيتكوين حول إنشاء عقود بيتكوين الآجلة المنظمة، مع اقتراح البعض لوجود تلاعب بسوق بيتكوين الأساسية. ومع ذلك، فمن الواضح أنه كلما زادت شركات وول ستريت التي تشترك في أي شيء يتعلق ببيتكوين، ازدادت شرعية العملة الرقمية.

الجهات المستثمرة المؤسسية

وقال "جوناثان بروزان"، المدير المالي لمؤسسة "مورغان ستانلي"، أن شركة الوساطة كانت مهتمة في الغالب بخدمة العملاء المؤسسيين:

"لا أقول إنه كان هناك الكثير من النشاط، ولكن الأمر كان كذلك بالنسبة للعملاء المؤسسين الأساسيين الذين يرغبون في المشاركة في معاملة المشتقات".

وبالنظر إلى المؤشرات حول إمكانية بدء المستثمرين المؤسسيين في لعب دور أكبر بكثير في أسواق بيتكوين، يُعد هذا أمرًا هامًا. وإذا أصبحت هذه المؤسسات مهتمة بالحصول على بيتكوين، فإن السعر سيزداد بالتأكيد. وفي الواقع، تستهدف "كوين بيز" مثل هؤلاء العملاء فقط مع منتج الحيازة الخاص بها. ويعتقد الرئيس التنفيذي لشركة كوين بيز "بريان أرمسترونغ" أن المستثمرين المؤسسين قد يكونون مستعدين للاستثمار بما يصل إلى 10 مليارات دولار.

  • تابعونا على: