أبحاث موودي تحذر الشركاتمن احتواء شبكات بلوكتشين الخاصة على مخاطر جديدة

 

حذرت وكالة التصنيف الائتماني بالولايات المتحدة مووديز إنفستور سرفيس من أخطار شبكات بلوكتشين الخاصة مقابل العامة في بحث جديد صدر يوم ٢٥ أبريل.

وكجزء من التحقيق في التأثير المحتمل لتكنولوجيا بلوكتشين على التمويل المنظم، يسلط التقرير الضوء على الاختلافات الرئيسية بين اتجاهات السوق الحالية.

وعلى وجه التحديد، يجب أن تكون الشركات على دراية بالإيجابيات والسلبيات التي ينطوي عليها استخدام سلاسل بلوكتشين الخاصة، والتي يمكن أن تعمل من دون إجماع أو آلية حكم لا مركزية وبالتالي تصبح مفتوحة للتلاعب.

ويقول ملخص لوثيقة البحث إنه "قد تظهر مخاطر جديدة من خلال تكنولوجيا بلوكتشين في عمليات التأمين بالإضافة إلى تعزيز بعض الموجودات الموجودة بالفعل". ويتابع:

"تشمل المخاطر تركيز الطرف المقابل، وتكنولوجيا المعلومات والمخاطر التشغيلية، وإدارة قواعد البيانات غير المناسبة والقضايا القانونية والتنظيمية."

وحسبما أفاد كوينتيليغراف، سعت العديد من الكيانات العالمية الكبرى إلى الاستفادة من بلوكتشين بطريقة أو بأخرى مع التركيز على قطاعات محددة في السوق.

ونتج عن تلك الجهود أشكال بلوكتشين التي تم إزالتها بعيدًا عن الهيكل اللامركزي الذي يقوم بتزويد بيتكوين (BTC)، مع بعضها، مثل تقنية بلوكتشين القابلة للتحرير من أكسنتشر، وحتى السماح للمستخدمين بتغيير تدفق المعلومات التي تحتوي عليها.

وبالنسبة لموودي، تشكل هذه الميزات مخاطر كامنة.

ويلخص التقرير إلى أن "سلاسل بلوكتشين الخاصة/المركزية تتعرض إلى مخاطر الاحتيال لأن تصميم النظام وإدارته يظلان مركزين مع طرف واحد أو عدد قليل من الأطراف".