حدود التعدين وأين يمكن تحقيق أكبر قدر من المال

إن فكرة توصيل جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو حاليًا، وأجهزة التعدين المتخصصة بالإنترنت ببساطة وكسب المال من العدم جذابةٌ للغاية. ومع ذلك، فمن الواضح أنها ليست بسيطة كما يبدو، وقطاع التعدين أصبح تنافسيًا ومعقدًا للغاية.

وعلى الرغم من أن هؤلاء الأفراد المهتمين بالتعدين لا يزالون قادرين على الانضمام، ومن خلال تضييق هوامشهم، فهناك إمكانية لهم لتحقيق ربح جيد. فالأمر كله يعتمد على الموارد الرخيصة على الرغم من أنه، وفي حالة التعدين، يكون هذا المورد هو الكهرباء. ويعني التفاوت بين أسعار الكهرباء في جميع أنحاء العالم أن تعدين بيتكوين في بلد معين يمكن أن يكون مربحًا عدة مرات أكثر مما يكون عليه عبر الحدود.

كيف يتم حساب الأمر

تُظهر الصورة أدناه قائمة بالدول ومتوسط ​​التكلفة بالدولار الأمريكي لتعدين عملة بيتكوين واحدة. وقد تم إعداد هذه الدراسة، التي أجرتها "إليت فيكستشرز"، معًا باستخدام الاستهلاك المطلوب لتعدين عملة بيتكوين مع أخذ المتوسط من ثلاث منصات تعدين مختلفة - أنتمينر إس7، وأنتمينر إس9 وأفالون 6.

واستعانت الدراسة ببيانات أسعار الكهرباء التي قدمتها كل من الحكومة وشركات المرافق المحلية في كل بلد، وكذلك وكالة الطاقة الدولية، سبما أفاد موقع "آي بي تايمز".

The cost to mine 1 Bitcoin

أين يمكن الاستفادة

إذًا، فمع هذه البيانات المتاحة، أصبح التعدين في جميع أنحاء العالم يبدو منطقيًا إذ فجأة. وأفضل مكان لجي الأرباح من تعدين عملة بيتكوين واحدة هو في فنزويلا. حيث تتكلف العملية حوالي ٥٣٠ دولارًا فقط.

ومع تراوح سعر بيتكوين الحالي حول ١٠٠٠٠ دولار، يكون لهذا الأمر قدرة كبيرة على تحقيق معدل عائد ضخم للقائمين بالتعدين في أمريكا الجنوبية. وبالإضافة إلى ذلك، ونظرًا للمناخ الاقتصادي والسياسي للبلاد، فإنه ليس من المستغرب أن نرى أن العديد من الفنزويليين قد استفادوا من التعدين. ولا يقتصر الأمر على التعدين في فنزويلا في أوقات السلم، إلا أن أبناء أمريكا الجنوبية استخدموا هذه الكهرباء الرخيصة في أوقات الأزمات مع تضخم عملتهم الخاصة بنسبٍ لا طائل منها.

أين لا يستحق الأمر العناء

وهناك الكثير من البلدان في أوروبا الغربية (مثل ألمانيا والدنمارك) التي تُصنف أنها بعض من أغلى الأماكن التي يمكن بها المحاولة وسحب بيتكوين من الإيثر. وفي الواقع، في المناخ الحالي، فإن تعدين بيتكوين في أي من البلدان المذكورة أعلاه في نهاية المطاف سيتكلف ٤٠٠٠ دولار.

ومن الواضح أن تشتت التعدين في جميع أنحاء العالم يتبع خطوط الكهرباء الرخيصة كما أظهرت دراسة أجرتها جامعة كامبريدج في العام الماضي أن بلدان الشرق الأقصى، وخاصة الصين، تحتل لقب عواصم التعدين في العالم.

القوى العظمى للتعدين

القوة التي تتمتع بها الصين، وحتى روسيا، كقوى عظمى للتعدين تأتي مباشرة تقريبًا من سعر الكهرباء. ووفقًا للدراسة، فإن الصين ترتقي إلى متوسط يبلغ ٣١٧٢ دولارًا لكل عملة، وهو ما يمثل حاليًا عائدًا بنسبة ٧٠ في المئة.

كما استفادت الصين من انفتاح الحكومة للسماح للمعدّنين باستخدام الطاقة الزائدة في البلاد، ولكن هذا قد خضع مؤخرًا للتدقيق. حيث تحاول الحكومة الصينية الآن فرض إجراءات صارمة على جميع جوانب العملة الرقمية، مما دفعها للنظر في التعدين.

بينما يمكن لروسيا، وهي قوة عظمى أخرى تستفيد من الكهرباء الرخيصة نسبيًا (والتي تصل إلى ٤٦٧٥ دولارًا لكل بيتكوين)، فضلًا عن الدعم من الحكومة، أن تخضع قريبًا لتنظيم ورقابة أكثر صرامة.

مستقبل التعدين

وبما أن الكهرباء هي أحد المصروفات الأولى التي يجب مراعاتها عند إنشاء عمليات التعدين، فمن المنطقي أن تعتبر مجموعات التعدين الكبرى البلدان منخفضة التكلفة المذكورة أعلاه فرصةً جذابة. ومع ذلك، فمع استمرار بيتكوين في النمو، تتطلع الجهات التنظيمية إلى استهداف قطاعات مختلفة، بما في ذلك التعدين.

وقد تكون هناك بلدان أخرى حيث تكون الكهرباء أكثر تكلفة، ولكن اللوائح حول التعدين والعملات الرقمية أخف بكثير، مثل اليابان على سبيل المثال. وهناك أيضًا بعض مجموعات التعدين وحتى عمليات طرح أولي لعملات رقمية تبحث في إنشاء عملياتها بالقرب من المصادر الخضراء للطاقة المتجددة في محاولة لتقليل النفقات والحمولة ليس فقط على محفظتهم، ولكن على البيئة كذلك.

  • تابعونا على: