ضجةٌ إعلامية تزعم خطأً أن بيتكوين هي "أعظم فقاعة في التاريخ"

أدت التغطية الإعلامية لهذا الأسبوع حةل "فقاعة بيتكوين" المزعومة وعما إذا كانت قد "انفجرت" إلى ادعاءات غير دقيقة حول حجم الفقاعة، فضلًا عن نفس المقارنات القديمة بين ارتفاع بيتكوين والخزامى الهولندية والذهب.

وقد تتبع بنك أوف أمريكا (BoA) "أعظم فقاعات أسعار الأصول في التاريخ": بيتكوين والخزامى وشركة الميسيسيبي وشركة ساوث سي والذهب وانهيار عام ١٩٢٩ في الرسم البياني أدناه، وخلص إلى أن بيتكوين هي "أعظم فقاعة في التاريخ، وفقا لمقالة في بلومبرغ بتاريخ ٩ أبريل - وهو ادعاءٌ غير صحيح على ما يبدو في كل من تاريخ الفقاعات وتاريخ بيتكوين.

Charts 2: The greatest asset price bubbles in history

ويتم يتداول بيتكوين، التي انخفضت أكثر من ٦٥ في المئة منذ صعودها إلى ٢٠٠٠٠ دولار في ديسمبر، في الوقت الحالي عند ٦٨٩٩ دولارًا.

وقد شهدت فقاعات الأسعار التاريخية الأخرى انخفاضا بنسبة ٨٠ في المئة تقريبًا كما هو الحال في فقاعة دوت كوم في عام ٢٠٠٢، وفقا لبيانات من "إنفستوبيديا"، وحتى فقاعة الخزامى الهولندية التي ذكرها "بنك أوف أمريكا" قد استشهد بها إيرل إيه تومسون، أستاذ الاقتصاد السابق بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أنها تعاني من خسارة بنسبة ٩٩ في المئة، أي أكثر بنسبة ٣٤ في المئة من انخفاض بيتكوين البالغ ٦٥ في المئة.

كما شهد سعر بيتكوين تقلبات أكثر من انخفاض بنسبة ٦٥٪ من قبل. tفي الفترة من منتصف يونيو ٢٠١١ إلى نوفمبر ٢٠١١، انخفض سعر بيتكوين من ٣٢ دولارًا إلى ٢ دولار، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة ٩٤ بالمئة تقريبًا؛ وفي أبريل ٢٠١٤، شهدت بيتكوين هبوطًا في الأسعار بنسبة ٨٣٪؛ كذلك في نوفمبر ٢٠١٣، انهارت بيتكوين ٨٧ في المئة.

وعلى الرغم من أن مقارنة فقاعات بيتكوين السابقة مع "الفقاعة" الحالية ليست بمقارنة متساوية، نظرًا للاختلاف في القيمة السوقية للعملة الرقمية، فقد لا يكون أيضًا من المساواة أن تتم مقارنة بيتكوين، وهي عملة رقمية يُقصد استخدامها بدلًا من العملات الورقية مع فقاعات السلع المادية والأسواق المالية التقليدية.

وبين انخفاضات بيتكوين وإرتفاعها، أبلغت وسائل الإعلام باستمرار عن "موت" بيتكوين. وفقا لما يُطلق عليه "سجل وفيات" 99Bitcoin، فقد توفت بيتكوين ٢٧٨ مرة حتى الآن، مع تغطية وكالات الأنباء لخبر "موتها" ٣ مرات من فترة قفزة السعر في يناير إلى يونيو ٢٠١١، ٥ مرات من أكتوبر إلى نوفمبر ٢٠١٣، و٤٦ مرة منذ العام الجديد (و ١٧ مرة خلال شهر ديسمبر ٢٠١٧، شهر ذروة سعر بيتكوين على الإطلاق).

كما نشرت "بلومبرغ فيو" مقالًا يوم ١٠ أبريل بعنوان "مشكلة الفقاعة: ما يمكننا أن نتعلمه من بيتكوين"، حول الأسباب الاقتصادية التي تجعل بيتكوين عرضة للعديد من "الفقاعات". وتصف المقالة كيف أن نقص السيولة في بيتكوين وحداثتها كأصل قد أدى إلى ارتفاع سعرها، ولكن هناك أيضًا "السبب الثالث لكون بيتكوين فقاعة - صعوبة المراهنة عليها".

فمنذ أن دخلت عقود بيتكوين الآجلة إلى الأسواق في ديسمبر ٢٠١٧ من كل من بورصة شيكاغو للخيارات وبورصة شيكاغو التجارية، انخفض سعر بيتكوين، والذي تشير المقالة إلى أن الحل لمنع "حدوث الفقاعات" هو "السماح لمزيد من تداول العقود الآجلة وغيرها من البورصات التي تسمح للمتشائمين بتسجيل توقعاتهم التشاؤمية علانيةً".

وعلى النقيض من المقارنة غير المتكافئة نسبيًا لسعر بيتكوين المتناقض مع الفقاعات التاريخية السابقة، حاول بعض المعلقين على الإنترنت الخروج بأنواع أخرى من المقارنات للعملة الرقمية.

حيث قام مستخدم تويتر Blockchainchick بتدوين صورة حاولت موازاة صعود أمازون ونقاده مع صعود بيتكوين ونقادها، حيث يمكن اعتبار كلاهما تكنولوجيات ناشئة وكلاهما قد أُطلق عليهما فقاعات:

بينما قام "أندي هوفمان"، صاحب مبدأ "هودل" للاحتفاظ ببيتكوين بالتغريد في ٩ أبريل، متشككًا في تسمية "الفقاعة" لبيتكوين عند مقارنتها بتقييمات أسعار شركات التكنولوجيا:

كذلك قام مستخدم تويتر Blockchainlife بالتغريد في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع ناشرًا السؤال الفلسفي حول إذا ما كانت بيتكوين هي "الفقاعة" أم "الدبوس"، وهي الفكرة التي رددها مؤسس "بيتكوين فاونديشن"، جون ماتونيك، في وقتٍ سابق من هذا الشهر: