هوس السوق؟ ارتفاعٌ هائل في أسعار أسهم الشركات الصغيرة عقب إعلان لبلوكتشين

ارتفعت أسهم شركة "لونغ فين"، وهي شركة مالية صغيرة متداولة بشكل عام، بنسبة مذهلة بلغت ١٣٤٢ في المئة بعد أن صرحت الشركة أنها ستشتري شركة عملة رقمية ليس لها قيمة حالية.

وقد أدي الانفجار في سعر الأسهم إلى رفع القيمة السوقية للشركة من ٢٢٠ مليون دولار إلى ٣,١ مليار دولار، وهو رقم يراه الرئيس التنفيذي للشركة فينكات مينفالي مبالغًا فيه بشكلٍ كبير. حيث قال لشبكة سي إن بي سي:

"نحن شركة ربحية ... ولا علاقة لنا بهذه الهوس النشط. فهذه القيمة السوقية غير مبررة، وأنا قيم تسعير الاكتتاب العام عند ٥ دولارات".

ووفقًا للتقرير، فقد قفز سعر السهم من ٥,٤٥ دولار يوم الخميس الأسبوع الماضي إلى ٧٢,٣٨ دولارًا يوم الاثنين، بعد إعلان الشركة شرائها لمنصة زيدو، وهي منصة إقراض صغيره مقرها سنغافورة تعمل على كمصة بلوكنشين بيتكوين.

وكان من المقلق بالنسبة لبعض المستثمرين اكتشافهم مؤخرًا أن مينفالي يمتلك ٩٥٪ من "ميريديان"، وهي الشركة الأم لزيدو.

آراء معارضة

تضيف الأخبار بعض الإثارة لمعارضين العملة الرقمية الذين يعتقدون أن السوق في حالة من الهوس الآن، وذلك بسبب بدء تداول عقود بيتكوين الآجلة في بورصة شيكاغو التجارية هذا الأسبوع.

مع ذلك، فإن المطلعين على المجال يختلفون، على الأقل جزئيًا. فعلى سبيل المثال، قال سيرجي فاسين، مدير العمليات بشركة بلاك مون كريبتو لموقع كوينتيليغراف:

"يبدو أن العملات الرقمية مثل بيتكوين تلفت الأنظار عندما يتعلق الأمر بتصدر الأخبار المالية. فبورصة وول ستريت تراقب نضج سوق العملة الرقمية باهتمام، منتظرةً قبول الرأي العام. وتأتي سرعة التضخم التي نراها الآن في سوق العملات الرقمية، كاستجابة مباشرة لجميع رؤوس الأموال المضافة إليه - على ما يبدو في وقت واحد. حيث إن وول ستريت على استعداد لقبول المزايا والفوائد التي تقدمها كل من تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزعة وعمليات ترميز البيانات الحساسة الأمنية/الخاصة بالصناديق. وهذه المرحلة الجديدة من القبول العام قد بدأت للتو."


تابعنا على التليغرام