هيئة الرقابة الماليزية تأمر بالوقف الفوري للأنشطة الترويجية للافيداكوين

أمرت لجنة الأوراق المالية (SC) في ماليزيا بالوقف الفوري لجميع الأنشطة الترويجية الخاصة بلافيداكوين (LVC) التي تم إطلاقها مؤخرًا، وذلك وفقًا لإشعار بتاريخ ٥ سبتمبر على موقع اللجنة الإلكتروني.

ووفقًا لمنفذ الأخبار المحلي "ذا ستار"، فإن لافيداكوين تم إنشاؤها بواسطة قطب مستحضرات التجميل الماليزي وخبير التجميل داتوك سيري هاسميزا عثمان، المعروف أيضًا باسم داتو فيدا. ويقال إن خبير التجميل كان يأمل في استخدام الطرح الأولي للعملة الرقمية (ICO) لجمع ما يصل إلى ١٬٥ مليار دولار لإنشاء قناة ترفيهية عبر الإنترنت تركز على منظمي الأعمال، وبوابة دفع LVC، وحتى مسجد "غير ربحي"، كما هو موضح في التقرير الرسمي للمشروع.

وقد لفتت لافيداكوين التدقيق في البداية من قبل لجنة الأوراق المالية الماليزية في أغسطس بسبب المخاوف من أن مبيعات العملة البديلة كانت مخالفة لقوانين الأوراق المالية المحلية. حيث أعطى الإشعار العام الذي قدمته الهيئة الرقابية في ذلك الوقت تحذيرًا عامًا، جاء فيه:

"توصي لجنة الأوراق المالية المستثمرين بممارسة العناية الواجبة وأن يكونوا حذرين من مخاطر المشاركة في أي خطط استثمارية، ولا سيما المخططات التي تنطوي على عملات مشفرة وتوكنات رقمية".

وفي بيانٍ جديد صدر يوم الأربعاء، حددت لجنة الأوراق المالية دي إس في كريبتو كلب، ولكس غالاكسيز وفي اآي بروفيت غالاكسي من بين الكيانات التجارية التي تروّج للافيداكوين، قائلةً إنها تضيف جميع الثلاثة إلى قائمة التنبيه الخاصة بالمستثمرين، بالإضافة إلى تكرار تحذيراتها السابقة. وحسبما يشير ذا ستار، فقد تم إدراج جميع الكيانات الثلاثة على القائمة السوداء من قبل بنك نيغارا ماليزيا في أغسطس.