بورصة العملات الرقمية الكورية الجنوبية الرائدة "كوين ون" تخطط لإطلاق خدماتها في إندونيسيا

أعلنت ثالث أكبر بورصة عملات رقمية في كوريا الجنوبية، كوين ون، عن خطط لإطلاق بورصة في إندونيسيا، وفقًا لبيان صحفي نُشر يوم الاثنين ١٦ أبريل.

وحسبما جاء في البيان الصحفي لبورصة "كوين ون"، فقد تم افتتاح الفرع الإندونيسي الجديد للتسجيل المسبق يوم ١٦ أبريل، على أن يتم الإطلاق الرسمي في شهر يونيو. ووفقا لموقع "فاينانس ماغناتس"، فإن البورصة ستدعم في البداية ست عملات رقمية: بيتكوين(BTC) وبيتكوين كاش (BCH) وإيثريوم(ETH) وإيثريوم كلاسيك (ETC) ولايتكوين (LTC) وكوانتم (QAU).

وسيتمكن المستخدمون الذين يقع مقرهم خارج إندونيسيا من استخدام المنصة بعد فترة التسجيل المسبق، لكن يتعين عليهم المرور عبر عملية "اعرف عمليك" منفصلة للتحقق من صحة هوياتهم، حسبما ذكرت البورصة.

وتحتل "كوين ون" حاليًا المرتبة ٢٧ بين بورصات العملات الرقمية العالمية، مع حجم تداول على مدار ٢٤ ساعة بقيمة ٤٩ مليون دولار حتى وقت النشر. وتذكر "فانانس ماغناتس"، أن التوسع في الخارج، حسب البورصة، يجعلها "الأولى من بين أفضل بورصات العملات الرقمية في كوريا للدخول إلى السوق العالمية". وتوضح "كوين ون" أنها اختارت إندونيسيا بسبب "كونها تتمتع بتقدير كبير لنموها المحتمل في مجال التكنولوجيا المالية".

وعلى الرغم من تقييم الشركة، فإن إندونيسيا تتمتع بمناخ تنظيمي قوي نسبيًا فيما يتعلق بالعملات الرقمية. فاعتبارًا من يناير ٢٠١٨، تبنى البنك المركزي موقفًا قاسيًا، محذرًا المواطنين من بيع أو شراء أو تداول العملات الرقمية. وفي وقتٍ سابق، في أكتوبر من العام الماضي، أكّد البنك أنه لا يعترف ببيتكوين كوسيلة قانونية للدفع، مما تسبب في إغلاق اثنين من بورصات العملات الرقمية المحلية طواعيةً.

وعلى أرض الوطن، تواصل سيول بنشاط تنظيم مجال العملات الرقمية المزدهر بالبلاد. ففي التاسع من أبريل، ذكر "كوينتيليغراف" أن لجنة الخدمات المالية في كوريا الجنوبية (FSC) قد فتشت ثلاثة بنوك محلية تخدم بورصات العملات الرقمية للامتثال للوائح مكافحة إخفاء الهوية التي تم فرضها في يناير. ويخضع بنك "نونغهيوب"، وهو شريك خدمة "كوين ون"، للفحص في الوقت الحالي كجزءٍ من هذه التدابير.