شبكة إيصال محتوى كبرى تقدِّم بوابة محتوى لامركزية

أعلنت الشبكة الرائدة لإيصال المحتوى "كلاودفلير" التي مقرها الولايات المتحدة تقديم بوابة لامركزية جديدة عبر نظام الملفات البيني إنتربلانيتاري (IPFS)، حسبما أعلنت الشركة في منشور مدونة يوم ١٧ سبتمبر.

وقد تم الإعلان خلال أسبوع كلاودفلير كريبتو، وهو أسبوع مخصص لتبني تقنيات جديدة تعمل بنظام العملات المشفرة. وتعتبر بوابة IPFS التابعة لكلاودفلير هي أول منتج يتم إصداره كجزء من مشروع بوابة الويب الموزعة للشبكة والذي يخطط "لدمج جميع جهوده" لنشر تقنية دفتر السجلات الموزع (DLT).

كما تعتبر خدمة بوابة IPFS من كلاودفلير هي طريقة للوصول إلى المحتوى من IPFS لا يتطلب من المستخدمين تثبيت أي برنامج خاص وتشغيله. حيث تهدف البوابة الجديدة التي تستضيفها IPFS إلى دعم "العديد من تطبيقات الويب الجديدة الموثوقة ومعززة الأمان".

وIPFS هو بروتوكول وشبكة تم تصميمها لتمكين التخزين المباشر من ند لند ومشاركة البيانات في دفتر سجلات موزع تم تطويره بواسطة بروتوكول لابز.

ومن خلال دمج بروتوكول IPFS، تهدف كلاودفلير إلى تقديم طريقة جديدة لامركزية للوصول إلى المعلومات على الإنترنت والتي تسمح للمستخدمين بإبقاء المحتوى متاحًا بغض النظر عن حالة الخوادم التي تستضيفه، على سبيل المثال إذا تم اختراق الخادم أو تم إيقافه نتيجة كارثة طبيعية.

وفي حين أن IPFS ينوي "[احتضان] رؤية جديدة لا مركزية للويب" من خلال توفير الوصول إلى "أي من مليارات الملفات المخزنة على IPFS" إلى جانب تقديم أداة لبناء المواقع المستضافة على IPFS، فإنه يثير أيضًا مخاوف متعلقة بحساسية المحتوى.

وفي هذا الصدد، اعترفت كلاودفلير بإمكانية مشاركة المحتوى المسيء عبر IPFS، مشيرةً إلى أن الشركة "ليس لديها القدرة على تعديل أو إزالة المحتوى من شبكة IPFS"، مع ذكر أن بوابة IPFS من كلاودفلير هي مجرد "ذاكرة تخزين مؤقت مقابل بروتوكول IPFS." وأضافت الشركة أنه:

"إذا تم العثور على أي محتوى مسيئ تخدمه بوابة كلاودفلير IPFS، يمكنك استخدام آلية الإبلاغ عن إساءة الاستخدام القياسية الموضحة هنا."