لوكال إيثريوم تضيف بيتكوين بينما تخضع لوكال بيتكوينز للمنظمين في فنلندا

استحوذت حد المنافسين الرئيسيين لبورصة بيتكوين (BTC) من نظير لنظير "لوكال بيتكوينز على حصتها في السوق حيث تسعى الشركة الفنلندية إلى الامتثال التنظيمي.

ففي أحد التدوينات يوم ١٩ نوفمبر، قالت لوكال كريبتوز، المعروفة سابقًا باسم لوكال إيثريوم، إنها أكملت الخطوة المحورية المتمثلة في إضافة دعم إلى بيتكوين وكذلك إيثريوم (ETH).

لوكال إيثريوم تصبح لوكال كريبتوز

يقرأ منشور المدونة "إن المنصة عبارة عن متجر شامل لجميع تبادلات العملات الورقية إلى العملات المشفرة في جميع أنحاء العالم، بدءًا من بيتكوين وإيثريوم، بينما يصف الخطوة بأنها "علامة فارقة كبيرة".

وفي المستقبل، ستنضم المزيد من العملات المشفرة إلى عروضها:

 "ستقوم لوكال كريبتوز بإداج بعض التوكنات الأكثر شعبية المستندة إلى إيثريوم مع مرور الوقت. وسنقوم بتطوير عقد ذكي جديد للتعامل مع ERC٢٠، وفي المستقبل البعيد، توكنات ERC٧٢١."

فنلندا: لوكال بيتكوينز هي "المزود الرسمي للعملة الافتراضية"

تأتي هذه الخطوة بعد أسبوع تقريبًا من إعلان لوكال بيتكوينز عن تسجيلها لدى المنظمين في بلدها الأم فنلندا. وتعد لوكال بيتكوينز جزءًا من مخطط متعدد السنوات لإضفاء طابع رسمي على الامتثال، وهي الآن مزود رسمي للعملة الافتراضية في نظر هيئة الرقابة المالية الفنلندية أو FIN-FSA.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف، فإن تحول المنصة قد عزل العديد من المستخدمين، الذين وجدوا أنهم لم يعودوا قادرين على التعامل مع هويتهم.

 حيث قام المسؤولون التنفيذيون بالتخلص التدريجي من طرق التداول على لوكال بيتكوينز دون الكشف عن هوية الشخص، مع حظر تداول النقود الآن وتقديم بطاقة الهوية بصورة إلزامية.

 وعلى النقيض من ذلك، تظل لوكال كريبتوز بعيددة عن مثل هذه المتطلبات، حيث تعمل كمورد غير حفظي لا يتم بموجبه تحمل أي مسؤولية مالية.

ويسمح هذا للمنصة بالاحتفاظ بالميزات التي أغلقتها لوكال بيتكوينز. وعندما اختفت الصفقات النقدية، حولت لوكال كريبتوز القرار إلى فرصة للعلاقات العامة على وسائل التواصل الاجتماعي.