السلطات المحلية توافق على عقد إيجار لشركة تابعة لبيتماين في المناطق الريفية في واشنطن

وافق مبعوثو واشنطن، بالإجماع، على إبرام عقد إيجار أرض وخيار شراء لعشرة أفدنة لاستخدامها في مشروع تعدين العملات الرقمية من قبل شركة "آنت كريك" التابعة لشركة "بيتماين"، حسبما أفاد الموقع الإخباري المحلي "يونيون بوليتن" يوم ١٣ أبريل.

وجاء قرار منح الترخيص بعد ساعة ونصف من الجدل العام الحماسي، وبعد ذلك وافق المفوضون بالإجماع على منح الخيار لـ١٠ أفدنة، ولكن تم حجب خيار بيع ٣٠ فدانًا إضافيًا.

وقال المفوضون إن العملية الصغيرة ستعطي شركة "آنت كريك" فرصة لتأسيس نفسها واختبار إذا ما كانت أعمالها تنطوي على إمكانات التوسع في هذا المجال أم لا. وأضاف المفوضون أنها ستعطي المشروع الوقت أيضًا لكسب دعم الجمهور.

ويتمثل الشاغل الرئيسي لخصوم المشروع في كمية الكهرباء الهائلة التي ستستهلكها "آنت كريك". ورأى العديد من الحاضرين في الجلسة أن الوظائف الدائمة التي تتراوح بين ٢٥ و٣٥ وظيفة والتي وعدت بها العملية تفوقها حقيقة أن المشروع سيستهلك طاقة ما يعادل ٢٤٠٠٠ وحدة سكنية. حيث قال أحد السكان، "إن الأمر يستهلك الكهرباء ويحقق ثروة للمالك دون أي تأثير."

وقال رئيس جمعية كولومبيا الريفية الكهربائية، ليه تيل، للمفوضين إن التعاون الكهربائي المملوك للعضوية لديه قدرة أكبر على تلبية الطلب على المشروع، "بغض النظر عما يحدث بعد عام من الآن أو بعد خمس سنوات من الآن، فنحن نتمتع بالحماية الكاملة."

ويفي المشروع بالمهمة المتمثلة في خلق الوظائف والضرائب: قيمة الإيجار، أي أن الإيجار الأساسي، بالإضافة إلى ١٢,٨٤في المئة من ضريبة الإيجار للولاية سيبلغ ٤٧٠١ دولار في الشهر. كما ستقوم "آنت كريك" بدفع ثمن طريق يبلغ ٢,٥ مليون دولار لتوفير الوصول إلى الملكية.

تشير نشرة الاتحاد إلى أنه من غير المعروف إذا ما كانت خطة الـ١٠ أفدنة الجديدة ستمضي قدمًا، مشيرة إلى أن الشروط المعدلة للاقتراح ستحتاج إلى موافقة من مقدم الطلب. وقد ورد أن مدير عمليات "آنت كريك"، جيف ستيرنز، غادر الاجتماع "دون أي إشارة إلى إذا ما كانت الشروط مقبولة".

وفي وقت سابق من هذا الشهر، اكتشفت منطقة تشيلان للمرافق العامة، أيضًا في واشنطن بالولايات المتحدة، عددًا من عمليات التعدين غير المرخصة. وهناك حاليًا أمر إيقاف لعمليات التعدين في هذا المجال في حين أن المسؤولين المحليين ينظرون إلى الآثار المترتبة على الانفتاح على مزيد من التطوير لهذه الصناعة.