"ليكويد آبس" تطلق حل توسيع أفقيًا لبلوكتشين

طرحت شركة تطوير تطبيقات بلوكتشين "ليكويد آبس" حلًا جديدًا لتطوير قابلية توسيع بلوكتشين لمطوري التطبيقات اللامركزية (DApps).

وتهدف الخدمة الجديدة المسماة vCPU إلى توسيع نطاق طاقة معالجة بلوكتشين أفقيًا، مما يوفر طاقة حوسبية لكل إجراء أكثر من مجموعات بلوكتشين الأصلية، وفقًا لبيان صحفي تمت مشاركته مع كوينتيليغراف يوم ١٤ أكتوبر.

 وينص تطبيق "ليكويد آبس" على أن توسيع نطاق بلوكتشين العمودي يخلق عائقًا أمام القائمين بالتعدين المحتملين ومنتجي الكتل، لأنه يتطلب التحقق من العقد لإضافة سعة أكبر.

المزيد من القوة للمطورين

يسمح VCPU ظاهريًا للمطورين بالوصول إلى قدر أكبر من العمليات الحوسبية اللامركزية أثناء قيامهم بتزويد مزودي خدمة التطبيقات اللامركزية (DSPs) بقراءة الطلبات على السلسلة وإجراء المعالجة وإرجاع النتائج إلى التطبيق اللامركزي صاحب الطلب، والذي يقارنها في السلسلة لإزالة البيانات غير الصحيحة ومنع التواطؤ.

وواحدة من الميزات الرئيسية لحل vCPU هي أنه يمكّن التطبيقات اللامركزية من اختيار مستوى انعدام الثقة أكثر ملاءمة ومناسبة لمتطلبات حالة استخدام محددة. وتُسمى "ليكويد آبس" مجموعة من الأمثلة المحتملة لاستخدام vCPU، بما في ذلك تحليلات مقاومة العبث للأدلة الجنائية، وتأمين نماذج التنبؤ القائمة على البيانات للانتخابات، والتوزيع غير المتحيز أو تقسيم الموارد أو الأراضي.

تحقيق التبني الشامل

تنص "ليكويد آبس" في الإصدار على أن "إنشاء تطبيقات لامركزية لا يمكن تمييزها عن التطبيقات التقليدية من حيث قابليتها للاستخدام والسرعة هو شرط أساسي لاعتماد واسع النطاق لتكنولوجيا بلوكتشين."

وحسبما ذكر كوينتيليغراف سابقًا في تحليل مخصص، سواء كانت تجربة المستخدم تنضم إلى شبكة بلوكتشين، أو تتفاعل مع تطبيق لامركزي أثناء الاندفاع في أوقات الذروة، أو الخروج من حديقة مسورة مركزية، يجب أن تكون التجربة بديهية من أجل تحقيق اعتماد جماعي للسوق.