ليكويد تلغي بيع توكنات غرام من تيليغرام، وتعيد الأموال إلى المستثمرين

ألغت بورصة ليكويد بيع توكنات غرام الخاصة بشبكة تيليغرام المفتوحة (تون)، وفقًا لما نشرته الشركة يوم ١٠ يناير. وقد أعادت البورصة أموال جميع المستثمرين الذين شاركوا في عملية البيع غير الرسمية.

ويُقال إن البورصة ألغت عملية البيع بسبب التأخير في إطلاق شبكة تون الرئيسية. وفي وقت البيع في يوليو ٢٠١٩، كان من المعتقد أن الشبكة ستبدأ في ٣١ أكتوبر. ومع ذلك، أعاقت  تحقيق هيئة الأوراق المالية والبورصات في طرح غرام الأصلي عملية الإطلاق، والذي تجادل بأنه بيع غير مسجل للأوراق المالية.

وقد نصت شروط البيع الخاصة بليكويد على إعادة جميع الأموال للمستثمرين في حالة فشل إطلاق تون بحلول ٣٠ نوفمبر ٢٠١٩.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف سابقًا، فإن عملية بيع التوكن على ليكويد لا تنتمي بأي حال إلى تيليغرام. ووفقًا لشروط بيع تيليغرام، لا يُسمح للمشاركين في طرح العملة الأولي (ICO) الأصلي بإعادة بيع أو تبديل التوكنات بأي شكل من الأشكال حتى ١٨ شهرًا بعد إطلاق الشبكة. ووفقًا لصفحة الطرح الأولي للعملة على ليكويد، كان من المفترض أن يتم تسليم التوكنات في عدة شرائح بعد إطلاق شبكة تون الرئيسية.

ويقال إن ليكويد كانت بمثابة وكيل لغرام أسيا، التي يُزعم أنها أكبر مالك لتوكنات غرام في القارة. وقد أشارت مصادر كوينتيليغراف المقربة من تيليغرام في ذلك الوقت أنها أول من سمعت عن المنظمة.

حيث نجحت البورصة في جمع ما لا يقل عن ٤ ملايين دولار في USDC، واردة في محفظة إيثريوم التي كشفت عنها الشركة. وقد تم نقل الأموال إلى محفظة ليكويد الساخنة يوم ١٤ يناير، وفقًا لإيثرسكان.