الرئيس التنفيذي لشركة لايتنينغ لابز تناقش توجه القطاع المالي التقليدي حول بلوكتشين وبيتكوين

تحدثت إليزابيث ستارك، الرئيس التنفيذي لشركة لايتنينغ لابز، المطور لبروتوكول لايتنينغ بلوكتشين لتوسيع النطاق، لمواجهة تعليقات وول ستريت والقطاع المالي التقليدي الذي يضع ثقته في بلوكتشين، وليس بيتكوين، لتحقيق الوعود الجذرية لظاهرة العملات الرقمية، حسبما ذكرت ياهو فاينانس يوم ٥ إبريل.

"عندما بدأنا أول مرة بشركة لايتنينغ لابز، قمنا بحذف كلمة " بيتكوين" من مجموعتنا وموادنا التسويقية لأن كل التركيز كان يدور حول بلوكتشين. والآن، أشعر أننا قد دخلنا في عالم "بيتكوين، وليس بلوكتشين"، حيث يدرك الناس قيمة تقنية العملات الرقمية وما يمكن أن تجلبه. ولدينا أيضًا إثبات العمل في بيتكوين، وتشفير المفتاح العام/الخاص. وهناك أشياء أخرى تجعل بيتكوين أمرًا خاصًا. وبشكلٍ ما، انفصل جزء بلوكتشين وأصبح شيئًا منفصلًا".

والشبكة المسرّعة Lightning Network هي حل من الطبقة الثانية لمشكلة قابلية توسيع نطاق بيتكوين، حيث تفتح قنوات دفع بين المستخدمين الذين يبقون غالبية المعاملات خارج السلسلة، ويتحولون إلى شبكة بلوكتشين الأساسية فقط لتسجيل النتائج الصافية.

وبهذه الطريقة، كما تحدد ورقم إصدار للشبكة المسرّعة لبيتكوين منذ ٢٠١٥، يسهل البروتوكول "المدفوعات الفورية القابلة للتوسع خارج السلسلة" بكميات كبيرة، وهو أمر لا يمكن أن تفعله بيتكوين في طبقة الأساس الخاصة بها. ومستشهدةً بعدد ٥٦٠٠ معاملة في الثانية لكل ساعة لشركة فيزا، تقول ستارك "نريد أن نذهب إلى أبعد من ذلك".

وتضيف ستارك أن المتفرجين ظلوا لسنوات يرون أنه في حين أن بيتكوين قد يكون استثمارًا مضاربيًا، إلا أنه يفتقر إلى "التطبيق المثالي" الذي يقنع الشخص العادي باستخدامها كعملة. وكما هو واضح فإن "لايتنينغ لابز" هي وسيلة "ستارك" للرد على هذه الانتقادات. ومع ذلك فهي حريصة على إبعاد البروتوكول عن الاضطرابات في عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية:

"لا يوجد طرح أولي للعملة ارقمية للايتنينغ. فإذا كنت متحمسًا بشأن لايتنينغ، يمكنك شراء بعض بيتكوين. وقد كنت من المشككين في الطرح الأولي للعملات الرقمية على تويتر".

ومن بين العمالقة في مجال التمويل التقليدي، أدى التشكك في المخاطر الإلكترونية وتقلب الأسعار وعدم كفاية سلامة السوق في مجال العملات الرقمية إلى دعم العديد من تكنولوجيا بلوكتشين حتى أثناء قيامهم بانتقاد العملات الرقمية نفسها.

وحسبما أفاد موقع "كوينتيليغراف"، فإن نائب محافظ بنك الاحتياطي الهندي قد صرّح في الأسبوع الماضي إلى أن حيثية العملات الرقمية لديها القدرة على "تعريض الاستقرار المالي للخطر".

"نحن ندرك أن تقنية بلوكتشين لها منافع محتملة للقطاع المالي ونعتقد أنه ينبغي التشجيع على استغلالها لمصلحة الاقتصاد".

وفي وقتٍ مبكر من عام ٢٠١٦، أفادت التقارير أن أكثر من ٩٠ مصرفًا مركزيًا حول العالم تدرس حلول بلوكتشين، وفي الأشهر الأولى من عام ٢٠١٨، تصدرت بنوك في ماليزيا، وتايوان، وبولندا، وسويسرا، وغيرها، عناوين الأخبار باستفسارات حول استخدام أنظمة بلوكتشين.