رجلٌ يخسر مدخرات عمره بعد سرقتها من محفظة

اختفت مدخرات رجل من محفظة "ليدجر نانو" إلكترونية بعد أن قام مستخدم موقع ريديت المسمى "مودي روكيت" بشراء المحفظة مستعملة من موقع إيباي. وتتجاوز قيمة القطع النقدية المسروقة ٣٤٠٠٠ دولار.

ووفقًا لمنشورات على موقع ريديت، فقد استخدم بائع المحفظة هجمات "دخيلة" وأدخل قاعدة الاسترداد الخاصة به بدلًا من القواعد العشوائية المخصصة من قبل الشركة المصنعة. ووفقًا للمنشور:

"أنا لم أستخدم دفتر الحسابات الخاص بي منذ أسبوع، وقررت اليوم أن أتحقق من قيمة عملاتي الرقمية "ريبل ولايتكوين وداش" لأكتشف أن كل عملاتي تظهر كـ "صفر"، حيث تم تحويلها جميعًا إلى مكان آخر أمس في نفس الوقت تقريبًا الساعة السابعة والنصف مساءً. ولست متأكدًا كيف يمكن حدوث، هذا فأنا لم استخدم محفظة ليدجر خاصتي منذ أسبوع ولا أعرف ماذا أفعل، فقيمة ما سُرق تجاوز ٢٥٠٠٠ يورو. فهل تمت سرقة عملاتي الرقمية أم هو شيء آخر؟ أنا تائه وأشعر أني جسديًا مريض. الرجاء بعض المساعدة."

ويُظهر هذا المنشور إلى أي مدى سيذهب اللصوص للوصول إلى محافظ العملات الرقمية. وقد عرض الرئيس التنفيذي لشركة ليدجر "المستخدم مورزيكا" المساعدة في "إحضار البائع إلى العدالة" من خلال الوسائل القانونية.

الحاجة إلى التامين

مع استمرار ارتفاع قيم العملات الرقمية، تستمر حقيقة الاحتياجات الأمنية في الازدياد. ولا تزال قصص السرقة والاختراق تتكاثر. وقد يحتاج المستخدمين الفرديين في نهاية المطاف إلى إضافة بعض التكنولوجيات الجديدة. حيث قال "فاديم أونيششينكو"، الرئيس التنفيذي لشركة سيلفليري، وهي منصة تأمين صور قائمة على بلوكتشين، لموقع كوينتيليغراف:

"كنا نسأل أنفسنا: ما هو أفضل مكان للاحتفاظ بالأموال؟  أفي خزنة بالمنزل أم في البنك، ولا يعتبر أيٌ من هذه الخيارات آمنًا تمامًا. والعملات الرقمية لا تختلف: فمسألة السلامة معقدة للغاية، نظرًا لوجود الكثير من الطرق لاختراق الحسابات أو لإجبار الناس على تسليم ما يملكونه من عملات. وهناك حاجة إلى وجود آلية تضمن السلامة الكاملة لأن كل الخيارات الحالية ضعيفة. لذا تظهر الحاجة إلى تكنولوجيا جديدة لحماية العملات الرقمية".


تابعنا على التليغرام