بنكٌ في ليختنشتاين يُصدر عملته المشفرة المستقرة الخاصة، ويهدف إلى أن يصبح "بنك بلوكتشين استثماري"

أعلن يونيون بنك إيه جي، وهو أحد بنوك ليختنشتاين، أنه بصدد إصدار توكنات الأوراق المالية الخاصة به وكذلك عملته المشفرة التي تدعمها العملات الورقية في بيانٍ صحفي يوم الجمعة، ١٧ أغسطس.

وقال يونيون بنك، الذي يركز بشكل متزايد على بلوكتشين هذا العام، إن إصدار ما يسمى بـ "يونيون بنك بايمنت كوين" (UBPC) كان خطوة أخرى نحو التحول إلى "بنك بلوكتشين استثماري شامل متكامل الخدمات".

وستعمل UBPC كعملة مستقرّة، كما أوضحت المؤسسة، وستكون لها عملات "مثل الفرنك السويسري" كدعم لها.

وقد علّق رئيس مجلس الإدارة "محمد هانس داستمالتشي" في الاصدار قائلًا: "هدفنا هو أن نصبح أول بنك بلوكتشين استثماري في العالم، وأن نقدم حلولًا ملموسة تساعد على تحقيق الكفاءة، وخفض التكاليف، وفتح فرص جديدة للدخل لعملائنا والوسطاء على حد سواء".

"... وهكذا، فإن يونيون بنك بايمنت كوين المدعومة من جانبنا لديها القدرة على التأثير على النهج المتبع في التجارة الدولية والمعاملات الدولية عبر الحدود".

وجاءت هذه الأخبار في نفس الأسبوع الذي أطلقت فيه بورصة باينانس للعملات المشفرة بورصة عملات مشفرة إلى ورقية في البورصة الأوروبية الصغيرة بكل من الفرنك السويسري واليورو.

وقد أشاد كل من باينانس ويونيون بنك بموقف الولاية القضائية المؤيد لبلوكتشين، مما يشير إلى الرغبة في زيادة الوظائف في الوقت المناسب.

وبالشراكة مع شركة "فيروم كابيتال" الاستشارية السويسرية، قال يونيون بنك إنه يتطلع الآن إلى إدخال بلوكتشين "عبر عملياته وتكنولوجيا الدعم".