خبيرٌ استراتيجي ببنك الاتحاد السويسري: "عدم الاستقرار" من بين العوامل التي تمنع انتشار بيتكوين عالميًا

أفادت "سي إن بي سي" يوم ٢ أغسطس أنّ البنك الاستثماري السويسري ومؤسسة الخدمات المالية "بنك الاتحاد السويسري" (UBS) قال إن قابلية التوسع في بيتكوين (BTC) وتقلبها لا يزالان أكثر ارتفاعًا من أن تسمح باستخدام العملة المشفرة "كنقود".

ففي مذكرة إلى العملاء، ادعى الخبير الاستراتيجي ببنك الاتحاد السويسري، جوني تيفز، أنه إلا أن يتم الحصول على الدعم التنظيمي وتجاوز العقبات التقنية، لا يمكن أن تصبح بيتكوين "فئة أصول مشروعة"، مؤكدًا:

"لا تزال بيتكوين غير مستقرة ومحدودة لتصبح وسيلة دفع قابلة للتطبيق أو فئة أصول عامة. وبسبب افتقارها إلى استقرار الأسعار، فإن بيتكوين لا تفي بالمعايير التي يجب استيفائها لاعتبارها أموالًا".

وقد تمتعت بيتكوين باهتمام متزايد من مصادر الاستثمار المؤسسي حيث عادت الأسعار إلى الظهور في يوليو، مع توقع الكثيرين لخطوات رئيسية إلى الأمام من حيث التبني خلال النصف الثاني من العام.

وتعتبر الموافقة على صندوق ببيتكوين المتداول في البورصة (ETF) من الهيئات التنظيمية في الولايات المتحدة على نطاقٍ واسع أسبابًا محتملة للتحول الزلزالي في المؤشرات، في حين أن شركة التداول والتكنولوجيا العالمية سسكويهانا هذا الأسبوع صرّحت لسي إن بي سي بأن أحد مصادر الاستثمار الرئيسية التي تتعامل مع بيتكوين سوف يشعل لحظة فاصلة مماثلة.

ولطالما كان بنك الاتحاد السويسري هبوطيًا للغاية تجاه العملات المشفرة، حيث اختار في مايو عدم تقديم أي منتجات أو خدمات ذات صلة بها للعملاء.

وبتحليل بيانات الأسعار التاريخية لبيتكوين، بدا أن تيفز استمر في التصويت حول عدم الثقة، مشيرًا إلى أن بيتكوين لا تستطيع "التعامل مع حجم المعاملات التي تتم معالجتها بواسطة الآليات المستخدمة في العالم الحقيقي."