رئيس KPMG يتوقع استخدام إنترنت الأشياء وبلوكتشين لإدارة تغير المناخ

يتوقع آرون غوش، رئيس شركة KPMG الرائدة في مجال المحاسبة في الولايات المتحدة، أن يتم استخدام بلوكتشين، جنبًا إلى جنب مع إنترنت الأشياء (IoT) لإدارة تغير المناخ في عام ٢٠٢٠.

 وإنترنت الأشياء هو مصطلح لأنظمة الأجهزة المترابطة التي يتم تضمينها مع أجهزة الاستشعار والاتصال بالشبكة والتي تمكنها من جمع البيانات وتبادلها. ووفقًا لقائمة من ٦ تنبؤات حول بلوكتشين شاركتها KPMG مع كوينتيليغراف، أشار غوش إلى أن:

"تقارب هذه التقنيات يمكّن المؤسسات من تسريع الإدارة البيئية، مع نشر سلسلة من حفظ على بلوكتشين كمكون رئيسي في تعزيز الاستدامة".

البيانات تظهر الاحتياج لاستخدام بلوكتشين لإدارة المناخ

 مع وجود KPMG في ١٥٤ دولة، أوضح غوش أن الشركة تشهد طفرة في الاقتصادات الناشئة التي تركز على أتمتة آليات مراقبة جودة الهواء. حيث أشار غوش إلى أن شركات KPMG في الهند وأوكرانيا والصين أجرت محادثات مستمرة مع لاعبين رئيسيين حول ما قد تشبهه معايير جودة الهواء في المستقبل.

 وبينما رفض غوش الخوض في تفاصيل هذه المناقشات مع KPMG، يشير تقرير حديث من مؤسسة غراند فيو ريسرش إلى أنه من المتوقع أن يصل حجم سوق جودة الهواء إلى ٦,٥ مليارات دولار بحلول عام ٢٠٢٥. ويشير التقرير أيضًا إلى استخدام شبكات الاتصالات اللاسلكية أنظمة مراقبة جودة الهواء المستندة إلى إنترنت الأشياء من المحتمل أن يكون هو المستقبل.

 كما أشار غوش إلى أنه مع جمع مزيد من البيانات من الأجهزة القائمة على إنترنت الأشياء حول جودة الهواء، فهناك أدلة متزايدة على تعويض الكربون، وهو انخفاض في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أو غازات الدفيئة الأخرى.

 وبينما قد يكون ذلك صحيحًا، أوضح غوش أنه يتم تطبيق المعايير المحاسبية التي تدعمها البروتوكولات القائمة على بلوكتشين لتمكين إدارة المناخ من ضمان تعويض الكربون.

 وتوفر الأجهزة التي تعمل على إنترنت الأشياء حلولًا للحد من الانبعاثات. كما يمكن لشبكة من أجهزة الاستشعار الثابتة توفير مصدر للبيانات التاريخية حول تلوث الهواء أو الماء. وتوضح نقطة مراقبة مصدر الموارد المائية حيث يمكن تركيب مستشعرات إنترنت الأشياء في مواقع معينة لمراقبة مجاري الصرف الصحي أو مصارف العواصف بمرور الوقت.

ويلاحظ غوش أن منصات بلوكتشين التي تقدم عقودًا ذكية ستتحكم قريبًا في شبكات إنترنت الأشياء لضمان تشغيل العمليات بسلاسة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام منصات التخزين المستندة إلى بلوكتشين لتخزين البيانات المسجلة بواسطة أجهزة إنترنت الأشياء بشكل آمن. وقد صرح غوش لكوينتيليغراف قائلًا:

"يوجد الكثير من الزخم حول المعايير المحاسبية لأول أكسيد الكربون التي تتطلب بيانات موثوقة تأتي من الأجهزة التي تم تمكينها بواسطة إنترنت الأشياء. ونحن نسمع المزيد من المحادثات حول برامج تعويض البيانات والكربون وكيف يمكننا دمج هذه البرامج في تطوير معايير محاسبية أفضل من خلال أجهزة بلوكتشين و إنترنت الأشياء."

مناقشة بلوكتشين لإدارة المناخ في دافوس ٢٠٢٠

أشار غوش أيضًا إلى أن تطبيق بلوكتشين في إدارة المناخ سيتم مناقشته في سويسرا هذا الشهر خلال المنتدى الاقتصادي العالمي، المعروف أيضًا باسم دافوس ٢٠٢٠.

 ويقوم المنتدى الاقتصادي العالمي بتمويل مشاريع موازنة معتمدة حول العالم منذ عام ٢٠١٧. وهذا العام، أشار المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن بلوكتشين ستتاح لها فرصة لخلق تأثير اجتماعي. ووفقًا لمنشور مدونة من المنتدى الاقتصادي العالمي، ستتم مناقشة زيادة في نماذج بلوكتشين المختلطة في الحدث:

"نتوقع هذا العام أن نرى المزيد من التجارب على نماذج بلوكتشين المختلطة، سواء في القطاع المالي (على سبيل المثال، التمويل اللامركزي أو التمويل اللامركزي والعملات الرقمية للبنوك المركزية "الاصطناعية") والقطاع العام (زيادة استخدام العقود الذكية). وهذه طريقة رائعة لزيادة الراحة باستخدام التكنولوجيا".

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، أشار غوش إلى أن المحادثات مع شركاء KPMG قد أشارت إلى أنه سيتم مناقشة بلوكتشين وإنترنت الأشياء في إدارة المناخ في دافوس هذا الشهر. حيث قال:

"آمل أن أرى هذه المحادثات تجري في دافوس هذا العام. فقد أجرينا العديد من المحادثات مع المؤسسات وشركاء KPMG، مما يشير إلى أنه ستكون هناك علامات على كيفية قيام بلوكتشين في تمكين إدارة فعالة للمناخ."