معاهدة السلام الكورية تُسجَّل على بلوكتشين لإيثريوم، إلى الأبد

قام مطور كوري جنوبي بتأريخ يوم ٢٧ أبريل عندما قرر تسجيل تفاصيل معاهدة سلام بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية على بلوكتشين لإيثريوم.

حيث أنشأ "ريو غي هيوك" اثنين من معاملات إيثريوم مع سجلات كورية وإنجليزية لإعلان بانمونجوم، الذي وقّعه الزعيمان مون جاي إن وكيم جونغ أون في مؤتمر القمة ٢٠١٨ بين الكوريتين.

وتعني الطبيعة الثابتة وغير القابلة للتغيير لبلوكتشين "إثيريوم" أن كلا النصين سيظلان متاحين بشكل دائم لأي شخص.

ومن بين محتويات معاهدة السلام ذات الأهمية الكبيرة كان وعدٌ بأن "تقوم كوريا الجنوبية والشمالية ببذل جهود مشتركة لتخفيف حدة التوتر العسكري الحاد والقضاء عمليًا على خطر الحرب في شبه الجزيرة الكورية".

فبعد ٦٥ عامًا من الهدنة الجوفاء الأصلية في عام ١٩٥٣، حينما أصبحت شبه الجزيرة الكورية دولتين منفصلتين، ينظر الكثيرون إلى هذه الخطوة باعتبارها خطوةٍ برعايةٍ دولية لإعادة تحديد الوضع الراهن.

وفي نص ما جاء بقسمٍ آخر من المعاهدة، كما يظهر على شبكة إيثريوم:

"خلال هذا العام الذي يصادف الذكرى الخامسة والستين للهدنة، وافقت كوريا الجنوبية والشمالية على عقد اجتماعات ثلاثية الأطراف بنشاط تشمل الكوريتين والولايات المتحدة، أو اجتماعات رباعية تشمل الكوريتين والولايات المتحدة والصين بهدف إعلان إنهاء الحرب وإقامة نظام سلام دائم ومتين".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استخدام بلوكتشين للتحايل على الرقابة السياسية المحتملة. ففي الصين، تحول نشطاء الطلاب الذين كانوا يحتجون كجزء من حركة MeToo إلى التكنولوجيا الشهر الماضي لتبادل المعلومات التي كانت السلطات قد منعتها.

  • تابعونا على: