تطبيق المراسلة "كيك" لديه الآن مالك جديد، وسوف يستمر في العمل على توكن كين

وضعت ميدا لاب، وهي شركة قابضة مقرها مونيكا سانتا، اللمسات الأخيرة على اتفاق مع كيك إنترأ كتيف للحصول على منصة تراسل كيك.

ميدا لاب ترى الإمكانية طويلة المدى لكيك وتوكن كين

في أكتوبر ١٨، في منشور مدونة للملايين من أفراد مجتمع كيك، أعلنت ميدا لاب عن استحواذها على تطبيق الرسائل كيك وأوضحت "كيف سيؤثر الاستحواذ على مستقبل التطبيق.

وقالت ميدا لاب إن الشركة ملتزمة تجاه كيك على المدى الطويل، وتعتقد أن "أفضل أيام كيك لا تزال أمامه".

وفي حين لا تقدم الكثير من التفاصيل فيما يتعلق بالعمل على توكن كيك الأصلي كين (KIN)، ذكرت ميدا لاب أنها ترى إمكانية على المدى الطويل في مشروع التوكن، وستواصل العمل على كين مع مؤسس كيك والرئيس التنفيذي للشركة "تيد ليفينغستون".

وفي خطوة تهدف إلى ضمان الإيرادات الكافية، تقدم ميديا لابز الإعلانات إلى المنصة خلال الأسابيع المقبلة، وهي فكرة عارضها المستخدمين في الماضي. وقد قالت ميدالابز، "نحن نخطط للقيام بذلك بطريقة غير تدخلية، ولا تؤثر بأي حال من الأحوال على ما يجعل كيك رائعة."

كذلك أبرزت ميديا لابز خططها للقضاء على المتطفلين و برامج التطفل والرسائل غير المرغوب فيها، وجعل التطبيق أسرع وأكثر موثوقية، وتقليل عدد الأخطاء.