الرئيس التنفيذي المستقيل من أكبر بورصة عملات رقمية في العالم "أوكي إكس" ينضم إلى البورصة المنافسة "هوبي"

انضم الرئيس التنفيذي السابق لبورصة العملات رقمية "أوكي إكس" إلى البورصة المنافسة لها "هوبي" بعد أيام فقط من استقالته من منصبه السابق، حسبما أفاد كوينتيليغراف اليابان اليوم، ٢١ مايو.

وقد غادر لي شوفي، المعروف أيضًا باسم كريس لي، دوره كرئيس تنفيذي لشركة أوكي إكس والمدير المالي لشركة أوكي كوين الأم في ١٤ مايو، على ما يُقال من أجل "بدء حياة جديدة". وانضم لي الآن إلى هوبي كأمينًا لمجلس الإدارة ونائب رئيس تطوير الأعمال الدولية، بدءًا من ١٨ مايو.

ومن بين العديد من المهام، سيقدم لي الدعم لتطوير الأعمال العالمية في هوبي (بما في ذلك اليابان وكوريا والشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ)، بالإضافة إلى استراتيجيات إدارة وتمويل هوبي، وفقًا لكوينتيليغراف البايان. وفي مراسلاتٍ مع كوينتيليغراف، قال الرئيس التنفيذي لشركة هوبي "ليون لي" أن استقالة لي من "أوكي إكس" والانتقال إلى هوبي قد تم الاتفاق عليها في نفس الوقت.

وكانت أوكي إكس قد تجاوزت مؤخرًا المتنافسة باينانس وهوبي لتصبح أكبر بورصة عملات رقمية في العالم من حيث حجم التداول، مع حجمٍ يبلغ ١,٧ مليار دولار خلال أربعٍ وعشرين ساعة حتى وقت النشر. وتحتل هوبي المركز الثالث في الوقت الحالي، حيث بلغ حجم التداول بها ١,١ مليار دولار خلال نفس الفترة.

وكانت انطلاقة "أوكي إكس" الجديدة بالأسبوع الماضي قد اثارت بعض الشكوك من المعلقين في مجال العملات الرقمية، في ضوء حقيقة تورط أوكي كوين في فضيحة حول المزاعم بتزوير أحجام التداول في عام ٢٠١٥.

وتُعد أكبر بورصات للعملات الرقمية في العالم ناشئة من هونغ كونغ، ولكنهما اختارتا وجودًا متعدد الدول. ففي شهر مارس، نقلت بينانس مقرها إلى ما يسمى بـ "جزيرة بلوكتشين" في مالطا، مع مناخها التنظيمي القوي والشفاف، ومن ثم حذت أوكي إكس حذوها بعدها في الشه الماضي.

كذلك أطلقت هوبي، ومقرها في سنغافورة، مؤخرًا فرعًا تابعًا لها بكوريا الجنوبية، وكشفت عن خطط لفتح مكتب في لندن. وصرح ليون لي، الرئيس التنفيذي لشركة هوبي، لكوينتيليغراف اليابان" بأن البورصة استخدمت ١٠ أشخاص فقط في وقت إطلاقها في عام ٢٠١٣، في حين وصلت قوتها العاملة الآن إلى ١٠٠٠ شخص تقريبًا.