جيمي ديمون يعود إلى انتقاد بيتكوين، واصفًا العملة المشفرة بأنها "عملية احتيال"

عاد جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورغان، إلى تصريحاته الأكثر انتقادًا بشأن "بيتكوين"، واصفا هذه العملية بأنها "خدعة"، وقال إنه "غير مهتم" بذلك، حسبما أفادت بلومبرغ يوم الأحد، ٥ أغسطس.

وكان ديمون يتحدث في الحفل السنوي الخامس والعشرين لمعهد آسبن يوم السبت، مع كون العملة المشفرة جزءًا من التعليقات العامة التي أدلى بها حول النظرة الاقتصادية الأمريكية.

وقد تكررت كلماته في كل من وسائل الإعلام الرئيسية وعبر الإنترنت من قبل مصادر اقتصادية بارزة، ولا سيما نوريل روبيني، الذي أصبح معروفًا أيضًا هذا العام بسبب موقفه النقدي من بيتكوين.

وبحسب بلومبرغ، فإن ديمون "اقترح على الحكومات أن تتحرك لإغلاق [العملات المشفرة]، بسبب عدم قدرتها على السيطرة عليها".

وقد تفاوت تاريخ الخبير المالي المخضرم مع العملات المشفرة. فبعد أن تسبب في إثارة ضجة في سبتمبر ٢٠١٧ عندما وصف بيتكوين بأنها "احتيال"، ظهر ديمون فيما بعد مع تغيير موقفه، حيث قال في وقتٍ لاحق إنه "ندم" على اختياره للكلمات.

حيث قال للمراسلين في أكتوبر: "لن أضع هذا الموضوع على فئة الأشياء المهمة في العالم. لكنني لن أتحدث عن بيتكوين بعد الآن".

وفي يناير، أبقى ديمون وعده، وقال لكونتيليغراف في تعليقات خاصة إنه "لا يستطيع الإجابة" عندما سئل عن شعوره حيال تحريك الأسواق بتعليقاته السابقة حول "احتيال" بيتكوين. ومع ذلك، أضاف أنه "ليس متشككًا" فيما يتعلق بالعملة المشفرة.

وفي مقابلة أخيرة نشرت في عدد يوليو-أغسطس من مجلة هارفارد بيزنس ريفيو، رفض ديمون مرة أخرى التعليق مباشرة على العملات المشفرة، مؤكدًا "ربما لا ينبغي لي أن أقول المزيد عن العملة المشفرة". وفي نفس المقابلة، أثار ديمون نقطة مهمة بدعوة تكنولوجيا بلوكتشين "حقيقية " - مما يعني ضمنًا أن العملات المشفرة ليست كذلك - قائلًا إن جي بي مورغان "يختبر [بلوكتشين] وسيستخدمها لكثيرٍ من الأشياء."