البنوك الإيطالية تستخدم بلوكتشين لتعزيز عمليات التسوية وتحسين الشفافية

 

ستنشر البنوك الإيطالية تقنية بلوكتشين لتشغيل عمليات التسوية التي تبدأ في مارس ٢٠٢٠، وفقًا لما أفاد به فاينكسترا، وهو منفذ أخبار التكنولوجيا المالية، يوم ١٨ يونيو.

حيث أعلنت الرابطة الإيطالية للأعمال المصرفية (ABI) أن البنوك الإيطالية ستدمج تكنولوجيا دفاتر السجلات الموزعة (DLT) في العمليات الداخلية لتعزيز عمليات التسوية. ومن المفترض أن يعمل نشر بلوكتشين أيضًا على تحسين الشفافية في المعاملات بين البنوك وكفاءة الاتصال بين الأطراف المقابلة.

وتأتي هذه المبادرة كجزء من برنامج يديره مختبر تابع للرابطة الإيطالية للأعمال المصرفية يطلق عليه مشروع سبونتا، وهو حل بلوكتشين بين البنوك يستند إلى منصة دفاتر السجلات الموزعة مفتوحة المصدر لتحالف بلوكتشين "آر ثري". بدأت الرابطة الإيطالية للأعمال المصرفية اختبار سبونتا في فبراير. وفي ذلك الوقت، خضع سبونتا للاختبار من قبل ١٨ بنكًا تمثل ٧٨٪ من القطاع المصرفي الإيطالي حسب عدد الموظفين.

وقد اجتاز نظام الرابطة الإيطالية للأعمال المصرفية الذي يعمل بنظام بلوكتشين، بنجاح، المرحلة الأولى من الاختبار في شهر أكتوبر الماضي، بمشاركة ١٤ مصرفًا محليًا. وكان من المتوقع أيضًا أن يساعد تطبيق بلوكتشين في جوانب محددة من العمليات المصرفية التي تنطوي عادةً على عدد من التناقضات المعقدة مثل تخزين البيانات على عقد متعددة تتقاسمها البنوك، مع تنفيذ العقود الذكية.