داعش تتحول إلى تطبيق مراسلة يستند إلى بلوكتشين بعد حظر تيليغرام

تحولت المنظمة الإرهابية داعش إلى تكنولوجيا بلوكتشين لنشر مقاطع الفيديو والدعاية مجهولة الهوية لآلاف الأشخاص في جميع أنحاء العالم.

وقد أشار تقرير لفايس يوم ١٣ ديسمبر إلى أن الخبراء الذين يتتبعون أنشطة داعش على الإنترنت قد وجدوا أن مؤيدي المجموعة الإرهابية يقومون حاليًا بتجربة تطبيق المراسلة المستندة إلى بلوكتشين، BCM. وفيما يتعلق بهذا الموضوع، قال متحدث باسم BCM لكوينتيليغراف:

"هدفنا هو توفير قناة الاتصال الأكثر أمانًا وحماية حرية الاتصال الرقمي لمستخدمينا، حيث نؤمن إيمانًا راسخًا بأنها حجر الزاوية في أي مجتمع ديموقراطي حديث".

صعود داعش إلى السلطة من خلال الاتصال الجماهيري

داعش، المعروفة أيضًا باسم الولة الإسلامية في العراق والشام، ليست غريبة على وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة الآمنة. ووفقًا لمقال نشر في إم آي تي تكنولوجي رفيو، فإن وصول داعش إلى السلطة في عام ٢٠١٤ كان سهلًا جزئيًا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة تويتر. وفي ذلك الوقت، كانت المجموعة الإرهابية تستخدم تويتر لنشر الأفكار السياسية والدينية والعسكرية عبر الإنترنت.

ولكن نظرًا لأن منصات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك ويوتيوب فرضت حظرًا على داعش من الترويج لمحتواها، فقد تحولت المنظمة الإرهابية إلى تطبيقات المراسلة الآمنة لمشاركة رسائلها المروعة.

في وقت سابق من هذا العام، كانت داعش تستخدم منصة الرسائل المشفرة تيليغرام (التي تضم أكثر من ٣٠٠ مليون مستخدم على مستوى العالم) بنشاط كتطبيق أساسي للإصدارات الإعلامية. ووفقًا لدراسة أجراها برنامج التطرف التابع لجامعة جورج واشنطن، كان داعمو داعش الناطقون باللغة الإنجليزية يستخدمون تيليغرام "للتواصل مع المؤيدين المتشابهين في التفكير في جميع أنحاء العالم، ونشر التغطية الإعلامية الرسمية وغير الرسمية (لداعش)، وتوفير المواد التعليمية للعمليات".

وبينما أشار هذا التقرير إلى أن تيليغرام كان "فعالًا وآمنًا" كأداة اتصال رقمية للمتعاطفين مع داعش، اتخذت تيليغرام منذ ذلك الحين مبادرات لحظر الإرهابيين من برنامجه. ووفقًا لقناة داعش واتش، حظرت تيليغرام ٨٢٩١ برنامجًا آليًا وقناة إرهابية في شهر مايو من هذا العام. وبالإضافة إلى ذلك، قامت عملية دولية لإنفاذ القانون بقيادة الاتحاد الأوروبي في نوفمبر بتفكيك عدد من شبكات الحسابات والقنوات التي أنشأها داعش على تيليغرام.

وبينما كان داعش يختبر أيضًا تطبيقات مثل هوب وتام تام وروكت تشات وريوت، فقد حولت المجموعة الإرهابية انتباهها إلى BCM Messenger بسبب ميزاته الفريدة.