مازال حذر المستثمرين من بيتكوين مستمرًا

إذا وضعنا جانبًا حدوث تصحيح هائل للسعر بشهر ديسمبر، فإنَّ عملة بيتكوين قد شقت طريقها لعقول المواطنين العاديين حول العالم.

وجاءت عملة بيتكوين بإحصائيات "غوغل" كثاني أكثر المصطلحات الإخبارية بحثًا لهذا العام؛ حيث يقوم الجميع، بدءًا من المستثمرين المقدامين، مرورًا بالمستجدين من مستخدمي العملات الرقمية، ووصولًا إلى التقنيين الأشد تعصبًا للعملات الرقمية، بالبحث عن أحدث الأخبار ومستجدات السعر للعملات الرقمية الرائجة.

ومع قيمة سوقية تزيد عن ١١ مليار دولار، صنعت بيتكوين العديد من المليونيرات بالارتفاع الهائل في قيمتها هذا العام. وقد توافد المستثمرون لشراء بيتكوين خلال موجة ارتفاعها الأخيرة التي بدأت في شهر نوفمبر حيث شهدت ارتفاعًا سريعًا ومفاجئًا في السعر وصل إلى ٢٠٠٠٠ دولار.

وقد تسبب التصحيح، الذي يكاد يكون أمرًا حتميًا، والذي تم خلال الفترة المفضية إلى الكريسماس، في انتشار الذعر في السوق حيث يعبر العديد من المستثمرين عن استيائهم للانخفاض اللافت للنظر في السعر.

وليس مُفاجئًا أن نسمع المحللين الماليين وخبراء المجال يصفون فتورًا تجاه السوق بسبب ما يشهدونه من تقلبات بالأسابيع الأخيرة. ويبدو أنه مازال كل من كبار رجال الأعمال وفرادى المستثمرين يتوخون الحذر من وضع أموالهم بالعملات الرقمية.

اللاعبون الصغار

في حديثه لشبكة "سي إن بي سي" هذا الأسبوع، قال المليونير الأمريكي "تيلمان فيرتيتا"، والذي جنى ثروته من مجال إدارة المطاعم، إنه يعتقد بأن الشخص العادي لن يقترب من بيتكوين إلى أن يحصل على نوعٍ من الضمان.

"إنهم لا يمتلكون المال. إنها مجرد أوراق. هذا هو كل ما عليه عملة بيتكوين، مجرد ورقة، لكنها ليست مؤمّنة في الوقت الحاضر من جانب المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع. وإلى أن تصبح مؤمّنة فإن الكثير من الأشخاص لن يقوموا بشرائها أبدًا."

وعلى الرغم من ذلك، فإن "فيرتيتا"، صاحب الستين عامًا، لا يُعارض فكرة أن تصبح بيتكوين وسيلة دفع مقبولة على نطاق واسع بالمستقبل، وذلك حتى من جانب بعض مشروعاته التجارية التي تتراوح ما بين الكازينوهات والفنادق والمطاعم.

"أقصد، أنني أتذكر شخصًا ما يدخل إلى مكتبي قائًلا: العالم سيتغير. يوجد هذا الشيء المسمى بالإنترنت. ولم يكن ذلك منذ زمن بعيد. لذا، فعلينا أن نتذكر ذلك. إنها مجرد شيء جديد وكل شيء يتحرك بوتيرة سريعة في الوقت الحاضر."

اللاعبون الكبار

دخلت المؤسسات المالية الأكبر بالفعل إلى معمعة العملات الرقمية بعد إطلاق عقود بيتكوين الآجلة ببورصة شيكاغو للخيارات وبورصة شيكاغو التجارية. ومن المقرر أن تنضم "ناسداك" وبنك "غولدمان ساكس" إلى الركب في عام ٢٠١٨ - بتمهيد الطريق لتعميم الاعتماد على نطاق أوسع.

ومع ذلك، يبدو أنه مازال هناك تردد من قِبل اللاعبين الأكبر بالقطاع الخاص في استثمار رأس مال جدي بالسوق.

وفي مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" هذا الأسبوع، قال "وولفغانغ كوستر"، رئيس شركة "فاير آبس" المتخصصة في استشارات إدارة مخاطر العملة، إن الشركات الكبيرة ترغب في بيئة أقل مضاربة.

وتوفر "فاير آبس" رؤىً حول شركات مثل "غوغل" و"إريكسون"، ولكن "كويستير" يذكر أن الشركات الكبرى لن تستثمر في العملات الرقمية الحالية وأنها مازالت تنتظر العملات الرقمية التي تطرحها الدولة والتي تكون مدعومة بالتنظيم.

"إنهم يقولون نحن لا نستطيع أن نتورط بعملة بيتكوين لكننا نحب فكرة بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية. إننا نحب التحويلات السريعة بتكلفة أقل. وننتظر من الحكومات أن تطرح هذه العملات الرقمية لكي نتمكن من الاستفادة منها."