هل يترك المستثمرون الذهب سعيًا وراء البيتكوين؟

وفقًا لبعض المحللين في إحدى المقابلات مع شبكة "سي إن بي سي" فإن المستثمرين يتركون الذهب من أجل السعي وراء البيتكوين. وقد صرّح أحدهم، وهو فيليب ستريبل من مؤسسة "آر جي أو فيوتشرز" بجرأة أن "بيتكوين قد سرقت حصة كبيرة من السوق من الذهب".

ولشرح كيفية تتبعهم لهذا التحول، ذكر لاري ماكدونالد من "ذا بير ترافس ريبورت"، أنه عادةً ما ترتفع أسعار الذهب عندما تنخفض أسعار السندات. ومع ذلك، ففي الأسابيع الأخيرة، انخفضت العائدات على السندات، وكذلك انخفض الذهب في نفس الوقت بنسبة ٢ في المئة - وهو حدث نادر جدًا.

ويعتقد المحللون أن هذا التغيير هو نتيجة لزيادة الاستثمارات في بيتكوين، من بين العملات الرقمية الأخرى. ووفقًا لماكدونالد:

"على مدى العامين الماضيين، في كل مرة كانت المعدلات تنخفض، وقد انخفضت هذا الأسبوع إلى معدلات أقل، كان الذهب يرتفع. وفي كل مرة تقريبًا، كان هناك ارتباط بنسبة ٨٢٪ بين الذهب والسندات. ولكن هذا الأسبوع، وللمرة الأولى، تحطّم ذلك الارتباط، وأعتقد أن لذلك علاقةً ببيتكوين".

ففي حين أن سعر الذهب كان مستقرًا في المعتاد، تُظهر الانخفاضات الأخيرة أن تجمع الاستثمار بدأ في التحرك نحو العملات الرقمية. وفي واقع الأمر، وفقًا لماكدونالد، فإن إجمالي القيمة السوقية لجميع العملات الرقمية كجزء صغير من قيمة الذهب القابل للتداول قد ارتفع بالفعل بنسبة اثنين أو ثلاثة في المئة مقارنةً بالعام الماضي، مشيرًا إلى أن "العملات الرقمية تأخذ بالتأكيد من حصة التداول في الذهب".

  • تابعونا على: