مستشارو الاستثمار بحاجة لزيادة معرفتهم بالعملات الرقمية وبلوكتشين حسب قول خبير استراتيجي بالتكنولوجيا المالية

قال المدير العالمي لاستراتيجية التكنولوجيا المالية في شركة "أوتونوموس ريسرش"، ليكس سوكولين، إن مستشاري الاستثمار يحتاجون إلى التعرف على العملات الرقمية وتكنولوجيته الأساسية، على الرغم من تشكيكهم بها، وذلك في مقابلةٍ مع سي إن بي سي يوم ١٦ مايو. وجادل "سوكولين" أن المستثمرين سيشترون بيتكوين سواء المستشارون "شئوا أم أبوا"، لذلك يحتاج كل من الأفراد والمستشارين الماليين إلى التكيف مع الظاهرة:

"إن العملات الرقمية مثيرة للجدل للغاية، ولكنها في الحقيقة موجودة لتبقى، وتعد تقنية [بلوكتشين] الكامنة أساسية جدًا لأنواع الشركات التي ينشئها الناس حاليًا".

وشدد سوكولين على أنه بالنظر إلى التقلبات الجامحة في أسواق العملات الرقمية، فلن يكون من الحكمة "الذهاب وملء حافظة الأعمال بالكامل بالعملات الرقمية". ومع ذلك، اقترح أن الاستثمار في العملات الرقمية هو "طريقة جيدة لإضافة بدائل لتخصيصك العام، شيئًا مثل ٣ [بالمئة] إلى ٥ في المئة من حافظة أعمالك.

كان القطاع المالي التقليدي تاريخيًا غير واثق من صناعة العملات الرقمية الناشئة، حيث قامت بنوك وول ستريت الكبرى مثل ميريل لينش بحظر مستشاريها الماليين من شراء استثمارات ذات صلة ببيتكوين لعملائهم. وتمادوا إلى حد حظر إمكانية وصول العملاء إلى عقود بيتكوين الآجلة المعروضة على بورصة شيكاغو التجارية وبورصة شيكاغو للخيارات.

وقد كان أسلوب "وول ستريت" المتشكك في استخدام العملات الرقمية هو مثال واضح من قبل جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لشركة جي بي مورغان، والذي وصفه بأنه "احتيال" في العام الماضي، وهو بيانٌ سرعان ما ادعى أنه ندم عليه، مما خفف من موقفه إلى لامبالاة. وقال ديمون إنه "غير مهتم بهذا القدر في الموضوع على الإطلاق".

وعلى مدار الربيع، بدأت وول ستريت في تخفيف موقفها من العملات الرقمية. حيث أعلنت شركة الخدمات المصرفية الاستثمارية العملاقة "غولدمان ساكس" أنها ستعرض عقودًا معينة مع تعرض "بيتكوين"، قبل أن يُشاع عرضها لتداول العملات الرقمية.

كما تشير الأنباء الأخيرة إلى أن مالك بورصة نيويورك قد يعرض قريبًا عقود مقايضة في بيتكوين، تشير إلى أنه يتم التغلب على العوائق الرئيسية للحاجز الأمني ​​والعقبات الأمنية أمام الاستثمار المؤسسي من التيار الرئيسي في مجال العملات الرقمية.