توم لي: إذا كنت سأضع نقودًا جديدة فستكون في بيتكوين، وليس بيتكوين كاش

أخبر توم لي، المؤسس المشارك لمؤسسة فندسترات غلوبال أدفايزرس، لوسائل الإعلام الرئيسية إنه يفضل شراء بيتكوين على بيتكوين كاش يوم ٢٤ أبريل، بينما تواصل الأسواق أسبوعها الثاني من تحقيق المكاسب.

وفي حديثه إلى "سي إن بي سي"، قال لي، المعروف بموقفه الصعودي تجاه بيتكوين، إنه على الرغم من أنه كان يكره "الانحياز"، فإنه يفضل وضع "أموال جديدة" في بيتكوين مقارنة بالعملة البديلة.

حيث صرّح لبرنامج "فاست ماني" على الشبكة قائلًا: "أعتقد أن كلاهما لديها مزايا".

"ولكن إذا كنت سأضع أموالاً جديدة للعمل اليوم - دولارًا جديدًا - فسأكون مهتمًا أكثر بكثير بشراء عملة بطيئة يمكن أن تجذب تدفقات إلى الداخل مقابل شيء قد يكون في ذروة الشراء بالفعل".

ويأتي تصريح لي وسط نقاشات حادة مستمرة بين مؤيدي بيتكوين وبيتكوين كاش.

فبينما انخفض سعر بيتكوين مقابل الدولار بحوالي ٢,٤٪ يوم الأربعاء، كان أداء بيتكوين كاش مقابل الدولار أسوأ بكثير، حيث فقدت ما يقرب من ١٧٪ في نفس فترة الأربع والعشرين ساعة.

Chart

وعندما سئل لماذا تمكّنت بيتكوين كاش من تحقيق مكاسب كبيرة في الأيام السابقة، اعتبر "لي" أخبار الانقسام الكلي القادم للشبكة بمثابة دافع جزئي لتدفقات الأموال.

كذلك أضاف مقدّم البرنامج على "سي إن بي سي"، بريان كيلي، الذي تحدث مؤخرًا عن الاستثمار في الأصول، أن "الأمر كان له علاقة" بتحسن مؤشر توجهات السوق.

ومع ذلك، تستمر مؤسسة "فندسترات" في تقديم حالة قوية من التركيز على بيتكوين هذا الأسبوع، متمثلةً في استطلاع رأي للعديد من اللاعبين الماليين والذي أظهر أن أكثر من ٨٠٪ يعتقدون أن تراجع السعر في الربع الأول من عام ٢٠١٨ قد انتهى.

ومن حيث الأداء في نهاية العام، يعتقد معظم الذين شاركوا في الاستطلاع أن سعر بيتكوين مقابل الدولار سينهي عام ٢٠١٨ بين ١٠٠٠٠ دولار و٢٠٠٠٠ دولار.

  • تابعونا على: