منصة بلوكتشين المدعومة من آي بي إم تُكمل أول صفقات مباشرة عبر خمسة بنوك رئيسية

أكدت منصة بلوكتشين التجارية الأوروبية وي.تريد we.trade أنها أنجزت عملياتها المباشرة الأولى اليوم، ٣ يوليو، والتي تشمل عشرين شركة وخمسة بنوك رئيسية.

حيث تستخدم منصة بلوكتشين، التي تدعي أنها توفر "طريقة أكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة" للبنوك والشركات للتجارة في جميع أنحاء العالم، منصة بلوكتشين من آي بي إم، والمدعومة من هايبرليدجر فابريك.

وكجزء من حلول بلوكتشين المختلفة حاليًا قيد التقييم من قبل القطاع المصرفي، تذكر المنصة دويتشه بنك وإتش إس بي سي وكيه بي سي وناتيكسيس ونورديا ورابوبنك وسانتاندير وسوسيتيه جنرال ويوني كريديت كأعضائها المؤسسين.

ومعًا، وفقًا للمؤسسة الهولندية "رابوبنك"، يسلط التعاون الضوء على قدرة البنوك على "الابتكار".

حيث علّق مسؤول التحول الرقمي الرئيسي للبنك "بارت لورز" في بيانٍ صحفي قائلًا "إن هذه العمليات التجارية تُعد مثالًا رائعًا على ابتكار البنوك التقليدية لتلبية احتياجات عملائها من خلال العمل مع وي.تريد".

وتتوفر المنصة حاليًا في إحدى عشرة دولة أوروبية، وتعتمد خطط توسعها على ما يبدو على المزيد من المقرضين الذين ينضمون إليها.

وفي الوقت نفسه، أصبحت منصات بلوكتشين برعاية البنوك مجالًا مزدحمًا بشكلٍ متزايد في أوروبا وخارجها. حيث أصبح بنك سانتاندير الإسباني أول من قدم عمليات تسوية قائمة على بلوكتشين لعملاء التجزئة الذين يستخدمون ريبل في أبريل، بينما شكلت التحويلات أيضًا الأساس لمشروع كبير بين البنوك في آسيا، والذي يشمل أيضًا تكنولوجيا من آي بي إم.

في الوقت نفسه، يبدو أن خططًا أخرى قد سقطت على جانب الطريق، حيث يظل رابوبنك صامتًا بشأن مشروع محفظة العملات الرقمية "رابوبيت" منذ مارس.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف في يونيو، فإن بعض المصادر تخشى من أن الطلب على خدمات بلوكتشين المصرفية مبالغ فيه، وأن التكنولوجيا في الواقع ليس لديها الكثير لتعرضه للقطاع مثلما يفترضه الكثيرون.

  • تابعونا على: