قدّمت شركة التكنولوجيا العملاقة "آي بي إم" براءة اختراع لتكوين بلوكتشين يركّز على إنترنت الأشياء (IOT) والذي من شأنه تكييف بروتوكول إثبات العمل (PoW) من أجل معالجة مشكلات الأمان المحتملة في شبكات إنترنت الأشياء، في تطبيق تم نشره في ٢٦ أبريل.

وتقترح براءة الاختراع:

"طريقةٌ تشمل: تحديد إثبات العمل من خلال جهاز [متوافق مع إنترنت الأشياء]؛ باستخدام مجموعة محددة مسبقًا من قيم نونس عند تحديد إثبات العمل؛ وتخزين دليل العمل على بلوكتشين؛ وبث دليل إثبات العمل كرسالة إذاعية".

ويتم استخدام قيم نونس في أنظمة إثبات العمل لتغيير الإدخال إلى دالة هاش التشفيرية للحصول على تجزئة تستوفي شروطًا معينة. ومن الممكن أن لفكرة "آي بي إم" لتقييد قيمة نونس - والتي تعني "عدد لا يمكن استخدامه إلا مرة واحدة" - إلى نطاق محدد مسبقًا، حل تحديين يواجهان حاليًا حلول بلوكتشين لشبكات إنترنت الأشياء.

ويتم تضمين أجهزة إنترنت الأشياء مع البرامج وأجهزة الاستشعار والاتصال بالشبكة، ويمكن لحل بلوكتشين تحقيق اللامركزية في التفاعل بين هذه الأجهزة وكذلك تمكينها من تنفيذ العقود الذكية.

فالعديد من أجهزة إنترنت الأشياء - على سبيل المثال جرس باب يعمل ببروتوكول الإنترنت لغسالة أطباق ذكية - هي أجهزة "منخفضة الطاقة"، مما يعني أنها لا تملك القدرة الحسابية الكافية للتنافس مع أجهزة التعدين المخصصة، مثل الدوائر المتكاملة الخاصة بالتطبيقات (رقائق أسيك). وبالتالي، فإن شبكة من هذه الأجهزة التي ستنشر بروتوكول إثبات العمل تواجه مشكلة عدم القدرة على إجراء حسابات كمية كبيرة من الموارد، وفي نفس الوقت تظل آمنة من الجهات الخارجية الخبيثة، حسبما تصف "آي بي إم":

"معظم أجهزة إنترنت الأشياء مقيدة بكمية الطاقة التي يمكن أن تستهلكها. لتمكين مثل هذه الأجهزة منخفضة الطاقة لحساب إثبات العمل للعقود الذكية، يجب تقليل تعقيد مجهود التشفير أو لغز التشفير. ومع ذلك، فإن تقليل تعقيد لغز التشفير يمكن أن يُمكّن المشاركين الخبيثين من التلاعب بالعقود الذكية".

يضمن مقترح شركة آي بي إم إمكانية التحكم في المنافسة داخل الشبكة، فضلًا عن حمايتها من الجهات الخارجية القوية، حيث "يمكن تعديل مدى تعقيد بناء نظام العمل بشكل ديناميكي، بحيث لا يكون هناك أي حافز لأي جهاز إنترنت الأشياء لاستخدام طاقة الحوسبة خارج نطاق عتبة محددة لزيادة فرصها في إتمام إثبات العمل بنجاح".

وتتصور "آي بي إم" أن تطبيقات عقود إنترنت الأشياء الذكية يمكن أن تمتد إلى "شبكات طاقة الند إلى الند (P2P)، والشبكات اللوجستية، وشبكات الطقس التي تعتمد على الحشد، وما شابه".

وقد سبق لشركة "آي بي إم" التعاون مع شركة "سامسونغ" على إثبات آخر لإثبات المفهوم لبلوكتشين لشبكات إنترنت الأشياء.

  • تابعونا على: