آي بي إم تحصل على براءة اختراع لأجهزة مستقلة ذاتية الخدمة ضمن نظام إنترنت الأشياء القائم على بلوكتشين

حصلت آي بي إم على براءة اختراع لأجهزة مستقلة ذاتية الخدمة متصلة بشبكة تشكل جزءًا من بيئة القياس اللامركزي المستقل عن بعد من ند لند (ADEPT). وقد تم منح براءة الاختراع، التي تم تقديمها لأول مرة في أواخر يونيو ٢٠١٦، من قِبل مكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية (USPTO) يوم ١٨ سبتمبر.

حيث كشفت شركة آي بي إم لأول مرة عن إثبات المفهوم للقياس اللامركزي المستقل عن بعد من ند لند بالشراكة مع سامسونغ في مارس ٢٠١٦. ويستخدم النظام بروتوكول بلوكتشين كأساس لشبكة من الأجهزة الموزعة - ما أطلقت عليه سامسونغ "نوعًا من إنترنت الأشياء اللامركزي (IoT)".

وحسبما توضح آي بي إم كخلفية لطلب براءة اختراعها الجديدة، "غالبًا ما تكون مراكز التحكم في إنترنت الأشياء مركزية […] [مع] قيام مختلف مزودي خدمة حلول إنترنت الأشياء [بتوفير] حلول خاصة تتبع بنيات مركزية مماثلة"، مما يوحي بأن البنية اللامركزية يمكن أن تقدم تكلفة محسنة وكفاءة تشغيلية.

ووفقًا لشركة آي بي إم، يمكن لأجهزة الخدمة الذاتية تعزيز الكفاءة المحسنة لنظام لامركزي، حيث يمكنها تشخيص وأتمتة الحل لمجموعة من المواقف مثل "التشخيص الذاتي، والتنبؤ بأعطال الأجهزة، وتوقّع احتياجات الخدمة".

ووفقًا لطلب براءة الاختراع، فإن حلقة الخدمة الذاتية المستقلة ستعمل من خلال تمكين الطرف الأول في بيئة القياس اللامركزي المستقل عن بعد من ند لند من الاتصال بواحد أو أكثر من الأطراف الإضافيين "بناءً على إجماع الأطراف"، مع أول طرف "يحتاج إلى تحديد الخدمة بناءً على تلقي مدخلات تشخيصية".

وتستمر براءة الاختراع في تحديد مزيد من الوظائف كجزء من نظام الإنترنت غير المركزي، حيث ستنخرط الأجهزة في خدمة ذاتية خاضعة للرقابة "تستند إلى معاملات إنترنت الأشياء الموثوقة بطريقة مباشرة ولامركزية".

ويمكن أن تشمل هذه الوظائف تبادل الرسائل بين الأطراف والمشاركة في توزيع الملفات، والتنسيق الذاتي بين الأجهزة "للتفاوض بشأن عقود الخدمات بين الشركاء التجاريين" - وهذه هي أجهزة قياس لامركزية مستقلة شبكية عن بعد ومقدمي الخدمات ذات الصلة.