أسطورة الاستثمار موبيوس - "سأشتري عملات بيتكوين إذا استمرت في النمو"

يمكن لبيتكوين أن تستميل المستثمر المخضرم مارك موبيوس في حالة استمرار موجة الارتفاع الحالية، وذلك حسبما صرح لبلومبرغ في مقابلةٍ معه يوم ٧ يوليو.

ففي مقابلة تلفزيونية مع بلومبرغ، قال موبيوس، الذي ألقى سابقًا بيانات انتقادية حول العملات المشفرة، إنه من المستحيل تجاهلها الآن.

 "أنا لست مشترٍ، ولكني أدرك أنها شيء يتعين علينا أخذه في الاعتبار".

 وكمخضرم في الشؤون المالية الأمريكية، لا يزال موبيوس على المحك فيما يتعلق بالعملات المشفرة، ومع ذلك فهو موقف أكثر إيجابية بشكل ملحوظ من شخصيات مثل وارين بافيت والمدير التنفيذي لشركة جي بي مورغان تشيس، جيمي ديمون.

وبالرغم من ذلك، فقد كرر موبيوس الحجج المثيرة للجدل حول بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة، ولا سيما دورهم المزعوم في النشاط الغير المشروع مثل تجارة المخدرات.

 وحسبما أفاد كوينتيليغراف، لا تزال الأبحاث تدحض مثل هذه الافتراضات، حيث تشير البيانات إلى أن النقد يظل وسيلة الجهات الفاعلة السيئة المختارة.

 وقد ادعى موبيوس كذلك أن العملات المشفرة تتطلب الإيمان من أجل العمل، وهو أمر صحيح بالنسبة للعملات الورقية المركزية ولكن ليس، على سبيل المثال، لعملة بيتكوين، التي تعمل على اليقين من صيغة رياضية.

ومع ذلك، في المستقبل، سيكون مستعدًا لإدراجها في محفظته. وقد اختتم حديثه قائلًا:

"في نهاية اليوم، هناك الكثير من الناس الذين يؤمنون بها، وإذا استمرت علي النمو، فمن المحتمل أن أكون مشترٍ وأن أشارك بالأمر."

وفي شهر مايو، سلط موبيوس الضوء على سهولة نقل الأموال باستخدام بيتكوين باعتبارها سببًا لإمكانية استمرارها.

 وفي جزء من التحوّل الواسع النطاق الذي لا يزال نادرًا حتى الآن في الأوساط التقليدية، لم يعد موبيوس يدعي، كما فعل في عام ٢٠١٧ عندما تم تداول بيتكوين بحوالي ٢٠٠٠٠ دولار، أن العملات المشفرة ليس لها قيمة جوهرية.