هل التنويم المغناطيسي هو الحل لكلمات السر المنسيّة للمحفظات؟

تخيلوا هذا السيناريو. في يناير عام ٢٠١٣، اشتريتم ١٠٠ عملة بيتكوين مقابل ١٣٠٠ دولار دون أن تشغلوا بالكم بهذه العملة الرقمية الجديدة والمبلغ الضئيل الذي أنفقتموه.

ثم نتقدم سريعًا إلى الأمام خمس سنوات وتدركون أن قيمة الـ ١٠٠ بيتكوين التي تملكونها قد وصلت الآن ١,٣ مليون دولار. ولكنكم نسيتم كلمة السر لمحافظ بيتكوين الخاصة بكم مما يحرمكم من الوصول إلى ثروة تقدّر بمليون دولار.

سيكون ذلك كابوسًا بأبعاد ملحمية. بل لربما كنت تفضلون مواجهة القاتل المتوحش "جيسون" بطل سلسلة الرعب الشهيرة "يوم الجمعة الثالث عشر" عن عدم قدرتكم على الوصول إلى محفظة بيتكوين الخاص بكم.

ولكن إذا كنتم تعيشون في روسيا، فبإمكانكم الدفع لخبير بالتنويم المغناطيسي لمساعدتكم على تذكر كلمة السر الخاصة بكم واستعادة كومة الذهب الرقمي الصغيرة خاصتكم.

ووفقًا لما نقلته شبكة روسيا اليوم، فإن هناك خبيرة بالتنويم المغناطيسي في روسيا تأخذ عملة بيتكوين واحدة مقابل مساعدة المستخدمين على تذكر كلمات السر المفقودة. وعند النجاح في فتح المحفظة، يكون عليكم أيضًا دفع ٥٪ من مبلغ بيتكوين الذي تنجحون في استعادته من مخبأكم.

ويقول دينيس دركاش، الذي يدير منصة إعلانية روسية تخدم مواقع العملات الرقمية، إن الناس ستقوم بأي شيء تقريبًا للوصول إلى حساباتهم المفقودة.

"مع الارتفاع الهائل في سعر بيتكوين فإن أولئك الذين اشتروا بيتكوين في السابق كلعبة يركلون أنفسهم الآن. فهم مصدومون من حقيقة أنهم قد يصبحوا من أصحاب ملايين الدولارات إذا فقط تذكروا كلمة السر."

وتقول "فيرونيكا ماريمور"، وهي خبيرة التنويم المغناطيسي التي ساعدت ما يقرب من نصف عملائها العشرين على تذكر كلمات سر محافظ بيتكوين المنسية:

"بمساعدة التنويم المغناطيسي، أضع الشخص في حالة عقلية مغايرة يصبح بإمكانه عندها تذكر المعلومات التي يحتاجها."

وقد خسر الكثير من الناس ثروتهم من البيتكوين من خلال عدد من الطرق الغريبة والرائعة ولكن المأساوية في نهاية المطاف. فبدايةً من محركات الأقراص الصلبة المحترقة إلى عمليات الاختراق المباشرة، تُعد أي قصة لفقدان بيتكوين قصةً مأساوية يصعب قراءتها.


تابعنا على التليغرام