المدير التنفيذي لشركة هايبرليدجر: بلوكتشين سوف تقلل من قوة عمالقة التكنولوجيا مثل غوغل

قال المدير التنفيذي لشركة هايبرليدجر "برايان بيليندورف" إنه يتوقع أن تقلل تكنولوجيا بلوكتشين من قوة شركات التكنولوجيا الرئيسية في وادي السليكون، حسبما أفاد كوينتيليغراف ألمانيا اليوم، ٦ يونيو.

ففي مقابلةٍ مع جريدة الأعمال السويسرية هاندلسزيتونغ، قال بيليندورف أن الموجة القادمة من التكنولوجيا "لن يتم تشكيلها من قبل وادي السليكون"، مضيفًا أن الكثير من الشركات في وادي السليكون تريد أن تكون مركزًا للعالم وأن "لديها نقطة عمياء عندما يتعلق الأمر ببلوكتشين". وقال بيليندورف:

"إن عمالقة التكنولوجيا مثل غوغل أو أمازون أو فيسبوك سيختارون بلا شك بلوكتشين ويولدون نماذج أعمال منها. ومع ذلك، أعتقد أن جوهر بلوكتشين - كتقنية لا مركزية - سيقلل من قوة سوقهم".

كذلك قال بيليندورف إنه يرى توازيًا بين الضجة الحالية لبلوكتشين والعملات الرقمية، وجنون دوت كوم في أواخر التسعينيات:

"لقد كان الوقت الذي تمكن فيه مؤسسو "وادي السيليكون" من الاستفادة من أي نوع من خطط العمل. حتى سوق الاستثمار حول بلوكتشين اليوم يعتبر محمومًا بالتأكيد. والجانب الجيد هو أنه بهذه الطريقة يتدفق الكثير من رأس المال لتطوير البرمجيات".

ووفقًا لبيليندورف، فإن هايبرليدجر "لا تفكر في سوق الطرح الأولي للعملات أو سوق العملات الرقمية على الإطلاق. فنحن نتطلع فقط إلى إمكانات تقنية بلوكتشين". وأضاف أن مشاريع بلوكتشين في اختبار سلاسل التوريد لا تحظى بالاهتمام الكافي.

وقد نشرت مؤسسة جونيبر للأبحاث ومقرها المملكة المتحدة في الآونة الأخيرة دراسة، تشير إلى أن دمج تكنولوجيا بلوكتشين من قبل شركات التكنولوجيا متعددة الجنسيات كان فقط مسألة وقت. ووفقًا للدراسة، فإن ٦ من أصل ١٠ من هذه الشركات تدرس استخدام التكنولوجيا أو بالفعل في عملية تطوير خدمات بلوكتشين الخاصة بها.

  • تابعونا على: