إتش إس تي سي وبورصة سنغافورة وتيماسيك تستكشف تقنية دفاتر السجلات الموزعة في سوق السندات الآسيوية

سوف تستكشف إتش إس تي سي العملاقة المصرفية العالمية استخدام بلوكتشين لإصدار الأوراق المالية ذات الدخل الثابت في تجربة مشتركة مع بورصة سنغافورة (SGX) وشركة الاستثمار تيماسيك.

 حيث تركز إتش إس تي سي سنغافورة على أسواق السندات الآسيوية، وتهدف التجربة إلى تبسيط عملية إصدار السندات وتقليص التكاليف المرتبطة بها عن طريق تطبيق الأوراق المالية والعقود الذكية، وذلك حسبما أعلنت سنغافورة يوم ١٣ نوفمبر.

ففي حين تستمر أسواق الدخل الثابت في آسيا في النمو، لا تزال عمليات إصدار السندات والخدمات غير فعالة، وفقًا لبنك إتش إس تي سي. ويُزعم أن هذا يرجع إلى عدم وجود منصة واحدة لتبادل المعلومات بين أطراف متعددة وأدوات التتبع طوال فترة السند.

تجربة مشتركة لتوظيف العقود الذكية

على هذا النحو، ستطبق النسخة التجريبية الجديدة أوراقًا مالية رمزية وعقود ذكية - مع اتفاقات تنفيذ مدعومة من قبل بلوكتشين بين عدد من الأطراف - لتسهيل التفاعلات بين المستثمرين ومقدمي السندات وأمناء الحفظ.

وقد أشار لي بينغ هونغ، رئيس قسم الدخل الثابت في بورصة سنغافورة، إلى أن وجود إتش إس تي سي و تيماسيك في التجربة سيتيح للشركة تقييم إذا ما كانت العقود الذكية وتكنولوجيا دفتر السجلات الموزع يمكنها إصلاح بعض التحديات في سوق إصدار الدخل الثابت. وقد قال توني كريبس، الرئيس التنفيذي لشركة إتش إس تي سي في سنغافورة:

"إن إمكانات تقنية دفاتر السجلات الموزعة هي قصة متطورة، ولم يتم بعد رؤية دورها في التغلب على أوجه القصور في سوق الدخل الثابت. فقط من خلال التعاون مع المشاركين في السوق سوف نفهم تمامًا صلاحيتها الفعلية؛ من خلال الشراكة مع بورصة سنغافورة وتيماسيك، نأمل في استكشاف إذا ما كانت الأصول الرقمية يمكن أن تصبح حقيقة واقعة."

جميع المشاركين الثلاثة في تجربة سوق السندات الجديدة التي تركز على آسيا قد جربوا بالفعل تكنولوجيا بلوكشين.

ففي شهر أكتوبر، قام إتش إس تي سي بتطبيق خطاب اعتماد قائم على بلوكتشين في ماليزيا. وفي نوفمبر ٢٠١٨، أكملت بورصة سنغافورة بنجاح تجربة بلوكتشين تتضمن تسوية الأصول الرمزية بالتعاون مع سلطة النقد في سنغافورة.