كيفية عدم الذعر في حالة قيام "كوين بيز" بتسليم معلوماتك إلى مصلحة الضرائب: آراء الخبراء

في مقالات "آراء الخبراء"، يعبر قادة الرأي من داخل وخارج مجال العملات الرقمية عن آرائهم، ويشاركون خبراتهم ويقدمون المشورة المهنية. وتغطي مقالات "آراء الخبراء" كل شيء بدايةً من تقنية بلوكتشين وتمويل الطرح الأولي للعملات الرقمية إلى الضرائب والتنظيم واعتماد العملات الرقمية من قبل قطاعات مختلفة من الاقتصاد.

أخطرت بورصة "كوين بيز" مؤخرًا حوالي ١٣٠٠٠ من عملائها أنها ستقوم بتقديم معلوماتهم إلى حكومة الولايات المتحدة. وقد أبلغت "كوين بيز" المتضررين أنها ستقدم أرقام معرفات دافعي الضرائب (رقم الضمان الاجتماعي) والاسم وتاريخ الميلاد والعنوان وسجلات المعاملات من عام ٢٠١٣ وحتى عام ٢٠١٥ إلى دائرة الإيرادات الداخلية (IRS) بحلول ١٦ مارس ٢٠١٨. 

فماذا يجب أن تفعل إذا تلقيت واحدة من هذه الرسائل؟ تنصح "كوين بيز" المستلمين بالاتصال بمحامي ضرائب. يبدو جيدًا، ولكنه أيضًا مملٌ جدًا. 

فإن كنتَ تشعرُ أنّك قادرٌ على ذلك، يمكنك أيضًا أن تفكر أولًا، بدلًا من الفزع، ومن ثم اتباع أحد النهج "الإبداعية" المتعددة المصممة لجعل المشكلة تختفي تمامًا!. وها هو دليلٌ مفيد لعدد قليل من هذه النهج غير الحكيمة، والتي تستند جميعها إلى الملاحقات الضريبية الأخيرة من وزارة العدل (DOJ):

  • نقل الأصول والحسابات المالية باسم أحد الأقرباء أو الأصدقاء، بحيث لا تستطيع دائرة الإيرادات الداخلية من الوصول إليها. وهذا هو ما حاول طبيب الأسنان "أندريا بولك" من تينيسي القيام به دون جدوى، وذلك بعد أن تم تقييم ضرائبه بمبلغ ١٦٠٠٠٠ دولار من الضرائب على الرواتب و١١٣٧٨١ دولار من ضرائب الدخل. وما كان يمكن (وربما ينبغي) أن يكون حالة بسيطة من تحصيل الضرائب بواسطة دائرة الإيرادات الداخلية تحولت إلى محنة جنائية، وحكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات، إلى جانب أمر محكمة للسيدة بولك بدفع أكثر من ٦٥٠٠٠٠ دولار إلى دائرة الإيرادات الداخلية. 
  • تقديم عائدات زائفة والكذب على وكلاء دائرة الإيرادات الداخلية. وهذا ما حاول رجل الأعمال "سيرجيو موريلو" من كولورادو القيام به، وفقًا لقرار الاتهام الصادر عن وزارة العدل. حيث يزعم أنه طلب من العملاء كتابة شيكات له وأودعها في حسابه الشخصي، بدلًا من حساب الأعمال. ومن ثم قدّم إقرارات ضريبية كاذبة، والأهم من ذلك، كذب على وكلاء دائرة الإيرادات الداخلية حول الحسابات. وكانت المبالغ التي تم خصمها عند الإبلاغ في كل سنة صغيرة نسبيًا بالمقارنة مع مرتكبي الضرائب الفيدرالية الآخرين، ولم تبلغ أبدًا أكثر من ١٠٠٠٠٠ دولار. ويتعين على المرء أن يتساءل عما إذا كان سيواجه اتهامات جنائية إذا لم يكن قد كذب على الوكلاء.
  • إنشاء وثائق زائفة لإعطائها إلى دائرة الإيرادات الداخلية في عملية التدقيق. ومما يلفت الانتباه أن هذا هو ما حاولت قاضية محكمة الضرائب ديان كروبا القيام به، وفقًا لقرار اتهام أصدرته وزارة العدل. حيث يزعم أنها وزوجها حاولا تضليل الوكيل بالإيحاء له بأن النفقات الشخصية هي في الواقع نفقات أعمال. ولربما لو لم تكن القاضية "كروبا" من قضاة محكمة الضرائب الفيدرالية، وربما لو لم يحاولا تضليل مراجعي الحسابات، فإن ذلك لن يكون قضية جنائية. ولكن مهلًا، لا مانع من المحاولة، أليس كذلك؟

وكما تظهر هذه الحالات، فإن بعض دافعي الضرائب يذعرون ويجعلون مشاكلهم مع مصلحة الضرائب (التي يمكن التحكم فيها على الأرجح) أكثر سوءًا بكثير. فالذعر في مواجهة تحقيق محتمل من دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية أمر مفهوم بالتأكيد. فلا أحد يرغب في التعامل مع وكيل من مصلحة الضرائب يطرح عليه أسئلة تحقيق، خاصةً إذا كنت قد قمت بأخطاء تتعلق بالإبلاغ في الماضي. ولكن غالبًا ما يكون من المفيد أن تقوم بالتراجع، وتأخذ نفسًا عميقًا، ثم تقوم بتقييم خياراتك بعناية. 

ومن المهم أيضًا أن نتذكر أن موظفي مصلحة الضرائب هم أشخاص أيضًا. الآن، هذا لا يعني أن عليك أن تحبهم أو تريد لهم النجاح في جمع أكبر قدرٍ ممكن من الضرائب. ولكن ينبغي أن يعني أن تفكر في كيفية التعامل معهم بشكلٍ استراتيجي، نظرًا لأنهم بشر ويمكن توقع أن يكون لديهم بعض الاستجابات البشرية الطبيعية. 

لنفترض أن وكيل دائرة الإيرادات الداخلية لديه اثني عشر ملف حالة، وجميعها بمشاكل ضريبية متعلقة بالعملات الرقمية، فضلًا عن مجموعة متنوعة من تاريخ الامتثال. فمن هم دافعو الضرائب الذين تعتقد أنهم سيحيلونهم إلى الملاحقة الجنائية؟ هل هم الأشخاص الذين يوجد بإقراراتهم الضريبية أكبر تعديلات بالدولار؟ أم هم دافعو الضرائب الذين كانوا وقحين معهم، والذين كذبوا عليهم، ومن ثم الذين رفضوا التعاون في التحقيق؟ سواء كان عدلًا أم لا، في كثير من الأحيان تكون الأشياء الصغيرة هي التي تحدث الفرق، وخصوصًا عندما تلعب العواطف دورًا كبيرًا. 

لذا فإن نصيحة "كوين بيز" بالتشاور مع محامٍ مؤهل قد تكون بدايةً جيدة إذا تلقيت الرسالة (أو إذا كنت تعرف أن لديك مشكلات تتعلق بالامتثال الضريبي للعملات الرقمية لتحاول حلها). ولكن بعيدًا عن هذا، فإن التحلي بالهدوء والتفكير بوضوح أمرًا ضروريًا. فالمشاكل الضريبية المتعلقة بالعملات الرقمية ستؤدي حتمًا إلى بعض الغرامات الضخمة، وسيتم محاكمة بعض الناس. ولكن بالنسبة لمعظم الناس، يمكن إدارة المشاكل بعناية ومسؤولية.  فكن حذرًا.

الآراء والتفسيرات في هذه المقالة هي آراء المؤلف ولا تمثل بالضرورة وجهات نظر "كوينتيليغراف".