الشراكات الاستراتيجية رفيعة المستوى هي السبيل إلى شرعية الطرح الأولي للعملات الرقمية: آراء الخبراء

في مقالات "آراء الخبراء"، يعبر قادة الرأي من داخل وخارج مجال العملات الرقمية عن آرائهم، ويشاركون خبراتهم ويقدمون المشورة المهنية. وتغطي مقالات "آراء الخبراء" كل شيء بدايةً من تقنية بلوكتشين وتمويل الطرح الأولي للعملات الرقمية إلى الضرائب والتنظيم واعتماد العملات الرقمية من قبل قطاعات مختلفة من الاقتصاد.

عندما تزحف شركة العملات الرقمية الجديدة إلى السوق، فغالبًا ما تكون الاستجابة الأولى من الجمهور هي الشكوك. حيث يتم التدقيق في عمليات الطرح الأولي للعملة الرقمية بشكلٍ خاص بسبب حجم المنافسة الكبير. وهناك الكثير من الحيل والعروض المبتذلة التي تحتكر الاهتمام العام. وبصراحة، فإن آلية الطرح الأولي للعملة الرقمية لجمع الأموال تفقد جاذبيتها. ويمكن أن تكون الشراكات الاستراتيجية رفيعة المستوى هي المفتاح لضخ الحماس مرة أخرى في النظام الإيكولوجي لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية.

ويمكننا إلقاء اللوم على بعضٍ من الأداء الباهت للطرح الأولي للعملة الرقمية في فترة ركود العملات الرقمية. ولم تنجح عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، حتى الجيد منها، في الاقتراب حتى من العائدات التي حققتها في عام ٢٠١٧. وهذا لا يعني أنها لن تقدم عودة ملحمية في وقتٍ قريب. ولكن لا تزال عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية بحاجة إلى دفعة من الأدرينالين. والشراكات الاستراتيجية هي المحقنة المجازية.

فحتى الآن، ركّز صائدو الطرح الأولي للعملة الرقمية ومؤثرو العملات الرقمية على صيغ مشابهة لتعقب "عملة بيتكوين التالية". حتى أن بعضهم جعل صيغهم عامة. ويكون معظمها نسبًا من الفريق والمنتج والرؤية والتوعية العامة والمنافسة والمستشارين. ولكن مع نضوج السوق وتهافت الجماهير على بحر المشاريع، ستصبح الشراكات عاملًا أكثر أهمية في شرعية عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية المعتمدة.

كما قد يكون للشراكات رفيعة المستوى تأثير كبير على شركات العملات الرقمية المعروفة. فلنأخذ أيوتا على سبيل المثال. لم يسمع معظم الناس عن أيوتا قبل الإعلان عن شراكتها مع "مايكروسوفت". وفي أسبوعٍ واحد قفز سعر ميوتا من دولار واحد إلى ما يقرب من ٦ دولارات. وسرعان ما تم نفي هذا الإعلان، ولكن ظلت شعبية أيوتا باقية.

ونتوقع أن تقوم أكثر عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية نجاحًا في ﻋﺎم ٢٠١٨ ستعلن عن الشراكات في وقتٍ سابق في مرحلة التطوير. وقد رأينا القليل من هذا مع المستشارين رفيعي المستوى. لكن مشاريع بلوكتشين المتطورة مع المؤسسات الكبيرة هي الخطوة التالية المحتملة.

فشركات مثل أوراكل، جي بي مورغان وأكسنتشر، كلها تتدافع إلى تعيين العاملون المهرة بمجال بلوكتشين. وفي الوقت نفسه، يكرس ممثلو الطرح الأولي للعملة الرقمية في وقت مبكر مثل "نيوكليوس فيجن" Nucleus Vision قوائمهم الشريكة مع أسماء تجارية كبرى مثل لي وغاب وتومي هيلفيغر وغيرها؛ وهو اتجاهٌ نتوقع أن نميّز فيه عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية ذات المستوى الرفيع عن البقية الضعيفة.

وقد برز نظام إيكولوجي للعملات الرقمية، ولكن معظم الشركات الكبيرة حتى الآن لم يكن لها رأيٌ يذكر في رؤية واستراتيجية شركات بلوكتشين في وقت مبكر. فإذا دخلت الشركات الكبيرة في شراكاتٍ مع عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية في مرحلةٍ مبكرة، فإنها يمكن أن تقيد السوق الناشئة وتخلق نماذج أعمال تعمل بأفضل شكل مع عروضها الحالية. وعلى الجانب الآخر من المعادلة، يمكن لشركات العملات الرقمية التي تبني مجتمع شركائها في وقتٍ مبكر أن تزيد من انتشارها العام، فضلًا عن الاستفادة من موارد الشركات القائمة، وتعزيز سمعتها ومكافحة السخرية.

فالحجة القائلة بأن العملات الرقمية هي فقاعة مضاربية سوف تتكاثر من خلال صعود وسقوط عدة أجيال من بلوكتشين. ومع ذلك، فإن تلك الشركات ذات الموارد الكبيرة، والعلامات التجارية والدعم، ستحتمل على الأرجح اختبار الزمن - بنفس الطريقة التي ازدهرت بها شركة أمازون وإيباي وأدوبي بعد انهيار فقاعة الدوت كوم.

وستستمر الشراكات في اتخاذ عدة أشكال:

  • البورصات
  • البنوك
  • شركاء التكنولوجيا
  • محللين من جهات خارجية
  • رأس المال الاستثماري المخاطر
  • شركاء القناة
  • شركاء التجزئة
  • داعمون من الحكومة

وسوف يؤدي اعتماد بلوكتشين وتمويلها والدفاع عنها من المؤسسات التي تحظى بالاحترام إلى تبني الاتجاه السائد لها. ويستطيع مستثمرو المضاربون اليوم أن يأخذوا العزاء في حقيقة أن بلوكتشين قد تسللت إلى معظم الأحاديث الداخلية الجادة داخل الشركات الكبرى. فقد أصبحت تقنية بلوكتشين موضوعًا للمناقشة في كل غرفة اجتماعات تقريبًا، وهذا قد يعني مستقبلًا مشرقًا للعملات الرقمية.

حيث يتحول العديد من المعارضين إلى أنصار صعوديين. وعلى الرغم من أن أخبار التنظيم ومؤشر الاتجاه السلبي قد قضت على الأرباح المبكرة لعام ٢٠١٨، إلا أن الإلمام ببلوكتشين يؤدي إلى إثارة رياح ثانية من الاستثمار الأكثر نضجًا. ووفقًا لأبحاث جونيبر، فإن ٥٧ في المئة من الشركات الكبرى تدرس أو تشارك في عملية نشر بلوكتشين.

واليوم، لا تزال بلوكتشين موضوعًا حساسًا. حيث يكون من السهل اعتبار الدعم المؤسسي الرئيسي كمجرد حملة علاقات عامة فقط لاستقلال القطار الضخم. وقد تكون بعض الشركات مترددة في الإعلان عن نواياها حتى يهدأ هوس وسائل الإعلام والقوى التنظيمية. ولكن من المرجح أكثر أن العديد منهم يبذلون جهودًا جادة للاستفادة من هذه التكنولوجيا.

ومع ذلك، إذا كنت تخطط لإطلاق عملية طرح أولي للعملة الرقمية، أو حتى تعمل في مرحلة ما بعد الطرح الأولي للعملة الرقمية، فضع في اعتبارك قوة النظام الإيكولوجي للشريك كأولوية قصوى.

الآراء والتفسيرات في هذه المقالة هي آراء المؤلف ولا تمثل بالضرورة وجهات نظر موقع "كوينتيليغراف".