صناديق التحوط قد تستخدم العقود الآجلة للتداول ضد بيتكوين

تمت الإشادة بإضافة عقود بيتكوين الآجلة لعدد من البورصات في الشهر الماضي باعتبارها إشارة هائلة للاستثمار، ولكن، وفقًا لبعض المحللين، فإن تلك الإضافة قد توفر في الواقع منصة لسوق قصيرة معلقة ضخمة. حيث يمكن لاحتمال سقوط العملات الرقمية أن يؤدي إلى اتخاذ أعداد هائلة من المستثمرين لمواقف قصيرة الأجل.

ووفقًا لمقال صدر مؤخرًا عن بلومبرغ، فإن الضغط الهائل على عمليات البيع المكشوف قد يأتي من صناديق التحوط التي ترغب في الاستفادة مما تعتبره أكبر فرصة للاستثمار قصير الأجل في التاريخ. ووفقًا لمستثمر العملات الرقمية وشريك "فلايت في سي" لو كيرنر:

[قد تكون هذه] واحدة من أعظم فرص البيع على المكشوف حتى الآن. يوجد الكثير من المتعصبين شديدي التحمس، والكثير من الناس، بمن فيهم أنا، الذين يعتقدون أنه أعظم شيء يحدث في تاريخ البشرية. كذلك يوجد الكثير من الناس الذين يعتقدون أنها فقاعة ومخطط احتيالي. وقد تبين أنه لا يمكن لأي منهما أن يكون صحيحًا

التحطم أم التقييد؟

سواء كان الأمر على المدى الطويل أو القصير، فإن إضافة العقود الآجلة لبيتكوين في السوق سيكون لها تأثير عميق في دخول المال من التيار الرئيسي في الصورة. وبغض النظر عما سيحدث للسعر، فإن النظام الإيكولوجي العام لبيتكوين من المفترض أن يستقر بشكل كبير.

ومع ذلك، ففي حالة تحول قدر كبير من المال إلى موقف قصير الأجل، ومع ارتفاع الأسعار، فمن الممكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى أكبر عملية تقييد للبيع على المكشوف على الإطلاق. ويحدث تقييد البيع على المكشوف عندما يرتفع سعر السهم أو السلعة التي تعاني من نقص شديد مما يضطر أصحاب عقود البيع المكشوف إلى "التخلي" عن مواقفهم قصيرة الأجل مع تكبدهم لبعض الخسائر وزيادة الأسعار بشكلٍ إضافي مع زيادة الضغط.