خبراء: قطاع الطاقة المتجددة المتنامي في منطقة الخليج يجب أن يستفيد من بلوكتشين

قال خبراء في شركة "بوز ألن هاملتون" للاستشارات التقنية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها إن "بلوكتشين يمكن أن تجعل البنية التحتية لأسواق الطاقة المتجددة الجديدة في دول مجلس التعاون الخليجي أكثر أمنًا ومرونة وفعالية من حيث التكلفة". وقد أعلن موقع أخبار الأعمال في الشرق الأوسط، البوابة، عن الخبر يوم ٤ مارس.

ويقال إن دول مجلس التعاون الخليجي - وهي اتحاد سياسي واقتصادي إقليمي يضم جميع الدول العربية في الخليج الفارسي، باستثناء العراق - تهدف إلى تركيب ٨٠ غيغا واط من قدرة الطاقة المتجددة في جميع أنحاء دولها الأعضاء الست بحلول عام ٢٠٣٠، والتي من المفترض أن تكافئ أكثر من نصف القدرة التقليدية الحالية للاتحاد.

في ضوء الهدف العالمي لتوليد ٥٠ في المئة من الطاقة العالمية من المصادر المتجددة بحلول عام ٢٠٥٠، قامت بوز ألن هاملتون - التي أعلنت عن إيرادات تبلغ حوالي ٥ مليارات دولار في الأرباع الثلاثة الأولى من السنة المالية ٢٠١٩ - بإبراز بلوكتشين باعتبارها أكثر التقنيات فعالية لتلبية تحديات تقنية ومؤسساتية كبيرة في المستقبل.

حيث قال الدكتور أدهم سليمان - نائب الرئيس في بوز ألن هاملتون، الشرق الأوسط وشمال إفريقيا - إن قطاع الطاقة المتجددة مناسب بشكل خاص للتكنولوجيا، حيث أن نظامها هو نظام معاملات (الكهرباء والأسعار) يعتمد على السلطة (مشغلي المرافق) في الوقت الحالي، حسبما تشير البوابة.

ومع تزايد شعبية موارد الطاقة الموزعة (DER)، فإن هذا الهيكل يميل بالفعل نحو تحقيق لامركزية أكثر جوهرية، وفقًا لسليمان. حيث أوضح قائلًا:

"إن موارد الطاقة الموزعة تغير المشهد؛ فنحن نتحرك نحو شبكة أكثر لامركزية، حيث لم تعد المرافق تتحكم بشكل كامل في النظام. بل تحتاج المرافق الآن إلى النظر إلى ما هو أبعد من إيصال الطاقة. ويمكن أن تساعد تطبيقات بلوكتشين في تمكين تداول الطاقة بشكلٍ مباشر بين الأفراد، إلى جانب تتبع الطاقة المتجددة، وتوضيح العقود الذكية ".

ووفقًا للبوابة، استمر نائب الرئيس في النقاش حول إمكانات مفاهيم الطاقة في مجال المعاملات التفاعلية التي تتلاءم تمامًا مع ابتكارات بلوكتشين، والتي اعتبرها "تغييرًا كبيرًا شديد التأثير قد يواجه قطاع الطاقة في غضون السنوات العشر المقبلة".

كما أشار رافائيل ماتيو، أحد كبار موظفي مكتب شركة الاستشارات في دبي، إلى أن كل من هيئة كهرباء ومياه دبي (Dewa) وهيئة الطرق والمواصلات في دبي (RTA) قد قامت بالفعل بتجريب حلول بلوكتشين والعقود الذكية.

وبالنسبة لقطاع الطاقة ككل، اقترح ماتيو أن تنفيذ أدوات التتبع - مثل إصدار شهادات الطاقة المتجددة لتتبع تدفقات الطاقة - يُعد مقدمةً مهمة لتحقيق الأتمتة الكاملة واللامركزية.