غوغل تكشف عن اثنين من مشاريع بلوكتشين في سعيها لتحقيق شفافية البيانات

كشفت "غوغل" هذا الأسبوع عن مشروعي بلوكتشين منفصلين تعمل عليهما، وهما: نظام تدقيق "مضاد للتلاعب" ومنصة عمليات سحابية.

ووفقًا لبراءة تم تقديمها أصلًا في سبتمبر ٢٠١٧، فإن الخطط جارية لإنشاء ما يسمى بدفتر حسابات "مضاد للتلاعب" على أساس بلوكتشين.

وفي الوقت نفسه، تتطلع شركة "ألفابيت" القابضة المالكة لشركة "غوغل" إلى الاستفادة من التكنولوجيا لإنشاء منصة مراجعة شفافة للتدقيق، وفقًا لما أوردته بلومبرغ في الحادي والعشرين من مارس نقلًا عن مصادر مجهولة في الشركة.

وقد تصدرت "غوغل" العناوين الرئيسية في مجال العملات الرقمية هذا الشهر بعد قرارها بحظر جميع الإعلانات ذات الصلة بها من غوغل أدووردز، وهي خطوة تبعت قرار "فيسبوك" في شهر يناير ويمكن أن تشهد لحاق "تويتر" بالركب في بداية أبريل.

ومع ذلك، يبدو الحماس حول بلوكتشين لا يكل، مع نية شركة "ألفابيت" أيضًا لإصدار ملصق إصدار للمنصة للأنشطة التجارية الأخرى، وفقًا لبلومبرغ.

حيث قال متحدث باسم الشركة للوكالة متحدثًا بشكلٍ أكثر عمومية إنه "مثل العديد من التكنولوجيات الجديدة، لدينا أفراد في مختلف الفرق لاستكشاف الاستخدامات المحتملة لبلوكتشين ولكن من السابق لأوانه بالنسبة لنا أن نتكهن حول أي استخدامات أو خطط محتملة".

وفي الوقت نفسه، توضح براءة الاختراع الأمريكية تفاصيل ذات طبيعة فنية أكثر، تدور حول تتبع نزاهة المعلومات عن طريق استخدام اثنين من شبكات بلوكتشين المستقلة.

ويبدأ ملخص البراءة بقوله:

"يمكن أن تتضمن طريقة أداء التسجيل المضاد للعبث تحديد كتلة موجودة في شبكة بلوكتشين مستهدفة، حيث يتم ربط الكتلة الموجودة بتوقيع أول، وتحديد كتلة من شبكة بلوكتشين ثانية، حيث ترتبط الكتلة التي تم تحديدها بتوقيعٍ ثانٍ. ولا تعتبر كتلة بلوكتشين الثانية جزءًا من شبكة بلوكتشين المستهدفة."

ولا يوجد إطار زمني متاح حتى الآن فيما يتعلق بطرح محتمل لأي منتج.