غولم تطلق كيانًا جديدًا بناءً على تمويلها الجماعي لعام ٢٠١٦

بدأت شركة غولم، التي تقوم بتطوير وحدة المعالجة المركزية اللامركزية للطاقة، في إنشاء كيان جديد باستخدام أموال رأس المال الأصلي الذي تم جمعه في عام ٢٠١٦.

ففي مدونة بتاريخ ٢٨ يونيو، أعلن جوليان زاويستوفسكي الرئيس التنفيذي لشركة غولم عن إطلاق قسم جديد يسمى مؤسسة غولم، والذي من المفترض أن يسمح لغولم بتوسيع حلولها و "يحتمل أن يزيد من قيمة المشروع بأكمله".

وكتب زاويستوفسكي في المنشورأن مؤسسة غولم تنوي تطوير بعض الأساليب الجديدة لرمز شبكة غولم (GNT)، مضيفًا أن المبادرة تشمل اختبار بعض "الفرضيات الجديدة"، التي تتصور "استخدامًا أفضل" لموارد الشركة.

وسيقود المؤسسة الجديدة زاويستوفسكي، بالإضافة إلى زميله أندرزيج ريغلسكي، الذي كان الرئيس التنفيذي للعمليات في الشركة، في حين أن اثنين آخرين من مؤسسي غولم، هما بيوتر جانيوك وأليكساندرا سكيبكزاك، سيكونان وحدهما المسؤولان عن غولم فاكتوري.

وفقًا لتقرير صادر عن موقع العملات المشفرة الإخباري "كوين ديسك"، يستعد غولم فاكتوري للإعلان عن هيكل جديد يركز على إصدار غولم المحدث مع حالتين جديدتين للاستخدام في الأسابيع المقبلة. وقد أشار التقرير إلى صفقة جديدة بقيمة ٤٠ مليون دولار في إيثريوم (ETH) وGNT تم إرسالها في ٢٨ يونيو من الحساب متعدد التوقيعات لغولم فاكتوري إلى المؤسسة.

وتعتبر غولم نتورك ومقرها بولندا مطورًا للتطبيقات من ند لند والعملات المشفرة والتي جمعت حوالي ٨٢٠٠٠٠ إيثريوم (٢٥٦ مليون دولار في وقت كتابة المقالة) في حملتها للتمويل الجماعي في أواخر عام ٢٠١٦. واستنادًا إلى بلوكتشين إيثريوم، طورت الشركة نظام بيئي للحوسبة من ند لند من أجل توفير طاقة وحدة المعالجة المركزية العالمية اللامركزية.

وفي العام الماضي، انضمت غولم إلى صندوق إيثريوم كوميونيتي (EFC) الذي يهدف إلى ربط وتمويل نمو البنية التحتية لإيثريوم إلى جانب مشاريع مثل أوميسغو وكوزموس وميكر وغيرها.