البنك الألماني يدعم بيتكوين - مع وصول أسعار الفائدة السلبية إلى كل حساب

شهدت ألمانيا الحذرة من عملات بيتكوين أول مطلب للبنك يدفعه المدخرون العاديون للاحتفاظ بأموالهم - حتى البالغة يورو واحد.

فوفقًا لعدة صحف محلية، بما في ذلك Süddeutsche Zeitung يوم ١٩ نوفمبر، فإن فولكس بانك رايفايزنبانك فورستينفيلدبروك (VRF) في شمال بافاريا يفرض الآن أسعار فائدة سلبية بنسبة ٠,٥٪ على أصغر الودائع.

البنك حول أسعار الفائدة السلبية: "كان علينا القيام بذلك"

نقلت الصحيفة عن إدارة البنك قوله "كان علينا أن نفعل ذلك".

 حيث صرح أن السبب في ذلك هو تكلفة "حفظ" الأموال في البنك المركزي الأوروبي.

 وفي ألمانيا، لم تؤثر أسعار الفائدة السلبية في السابق إلا على الودائع التي تتجاوز ١٠٠٠٠٠ يورو، والتي شكلت مخصصًا بدون فوائد. وخطوة البنك تجعله أول مقرض في البلاد يستهدف المدخرات دون هذا المستوى.

واصلت الإدارة أنه "في الآونة الأخيرة، جاء إلينا المزيد من العملاء من البنوك الأخرى حيث استخدموا بالفعل مخصصاتهم".

ألمانيا يمكنها "فتح بوابات الفيضان" للبنوك

حسبما ذكر كوينتيليغراف، بدأت أسعار الفائدة السلبية تشكل جزءًا من السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي. تعني هذه الظاهرة في النهاية أنه يجب على جزء من المدخرين الدفع للبنوك للاحتفاظ بأموالهم.

وقد حذر النقاد من أن مثل هذه التحركات من شأنها أن تحفز الجمهور على الانتقال إلى النقد، في حين أن البدائل مثل بيتكوين (BTC) ستستفيد أيضًا.

 على النقيض من ذلك، لا تعاني بيتكوين من التدخل التضخمي في عرضها وما يرتبط بذلك من تدمير لقيمتها، مما يعني أن المحتفظين بالعملات لن يُجبروا على الدفع لامتلاكها.