مؤسسة غيتس تتعاون مع ريبل ووكويل لدعم أنظمة الدفع "المناصرة للفقراء"

تتعاون مؤسسة بيل وميلندا غيتس في شراكةٍ مع شركة ريبل لابز إنك وشركة كويل للدفع الرقمي لتنفيذ بروتوكول إنترليدجر، وذلك حسبما أعلن نائب مدير المؤسسة وكبير الخبراء التكنولوجيين "ميلر آبل" على تويتر يوم ١٧ أكتوبر. ولم تصدر المؤسسة نفسها أي إعلانٍ رسمي بشأن الشراكة.

وإلى جانب تنفيذ بروتوكول إنترليدجر من ريبل، والذي تم تصميمه لربط دفاتر الدفع المختلفة وتمكين المعالجة السريعة لعمليات النقل عبر الحدود، تم إعداد الشراكة لاستكشاف الطرق التي يمكن لموجالوب من خلالها دعم "أنظمة الدفع المناصرة للفقراء".

We are partnering w/ @ripple and @coil to implement the #Interledger Protocol & explore ways #Mojaloop can support pro-poor payment systems. #githubuniverse

— Miller Abel (@MillerAbel_) October 17, 2018

وقد تم إطلاق موجالوب من قبل مؤسسة غيتس في أكتوبر من العام الماضي وهي تستخدم تقنية إنترليدجر. وهي عبارة عن منصة مفتوحة المصدر للدفع عبر الجوال للمؤسسات المالية، والجهات التنظيمية الحكومية، والجهات الفاعلة الأخرى في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي تهدف إلى تعزيز مدفوعات الجوال في العالم النامي وتوفير الخدمات المالية للأشخاص غير المتعاملين مع البنوك في جميع أنحاء العالم.

ووفقًا لبيانات البنك الدولي، كان هناك في عام ٢٠١٧ حوالي ١,٧ مليار بالغ كانوا من الناحية العملية من غير المتعاملين مع البنوك، أي ما يعادل ٣٠٪ تقريبًا من سكان العالم. وكان معظمهم يعيش في الأسواق الناشئة ذات الدخل المنخفض والمتوسط ​​ولا يتمتعون بالإمكانية الأساسية للوصول إلى الخدمات المصرفية العادية بسبب الافتقار إلى معلومات واضحة عن الهوية.

ومع المنصات القائمة على بلوكتشين، يمكن للأفراد غير المتعاملين مع البنوك الحصول على هوية رقمية لاستخدامها في الخدمات المصرفية الخاصة بهم، ببساطة بمساعدة الهواتف الذكية، في حين أن القياسات الحيوية ستتكفل بالبقية.

كما تقوم كويل، التي أسسها مدير العمليات السابق بريبل "ستيفان تومسون"، أيضًا على تقنية إنترليدجر. وتتيح منصة الاشتراك للمستخدمين دعم منشئي المحتوى ماليًا بالإضافة إلى التحكم في الإعلانات وتبسيط عملية حظر الاشتراك غير المدفوع على موقع الويب.