مؤسس شركة مدعومة سابقًا من كونسنسيس يقاضي جوزيف لوبين مقابل ١٣ مليون دولار

قام مؤسس شركة "توكن فاوندري" المدعومة من كونسنسيس، هاريسون هاينز، بمقاضاة المؤسس المشارك لإيثريوم "جوزيف لوبين" لخرقه العقد.

وفي وثائق المحكمة المقدمة إلى المحكمة العليا لولاية نيويورك في مقاطعة نيويورك، رفع هاينز دعوى ضد لوبين فيما يتعلق بـ "خرق العقد والتحويل والدعوى الكمية والإثراء غير المشروع والغش والحكم التعريفي والأرباح غير المسددة الناشئة من تصرفات المدعى عليه فيما يتعلق بالأعمال المعروفة باسم توكن فاوندري".

ويعتزم هاينز بالتالي جمع أكثر من ١٣ مليون دولار، حيث يكون "التخفيف المنشود هو أضرار نقدية بمبلغ ١٢٨٢٧٠٠٠ دولار على العقد وشبه العقد ومطالبات الاحتيال بالإضافة إلى ٤٠٤٧٨٣ دولار في الأرباح غير المدفوعة."

وحسبما أفاد كوينتيليغراف سابقًا، ذكرت مصادر مجهولة أن كونسنسيس يمكن أن تقوم بتسريح ما يصل إلى ٦٠ في المئة من موظفيها لأن مجال بلوكتشين أصبحت أكثر تنافسية و"مزدحمة"، في ديسمبر الماضي. وبحسب ما ورد كانت الشركة تطلق شركات ناشئة التي دعمتها سابقًا، بعضها دون دعم مالي.

وفي وقت لاحق من شهر يناير، أخبرت فانيسا غريليت المديرة التنفيذية لمؤسسة كونسسيس للتأثير الاجتماعي كوينتيليغراف أن تسريح العاملين لم يتجاوز ١٣٪ من الموظفين. وقد تمت إعادة تقييم جميع الفرق في الشركة بما في ذلك الموظفين الفنيين وغير التقنيين.

وفي شهر مايو، كشفت كونسنسيس أنها تعيد هيكلة عملياتها المختلفة لدعم وجودها في السوق حيث تسعى للحصول على تمويل بقيمة ٢٠٠ مليون دولار.