فاينانشيال نيوز: بلاك روك تدرس عقود بيتكوين الآجلة، والسوق يتفاعل لزيادة الاهتمام المؤسسي

أعلن أكبر مزود في العالم للصناديق المتداولة في البورصة (ETF) بلاك روك عن تشكيل مجموعة عمل لتقييم المشاركة المحتملة في بيتكوين (BTC)، حسبما أفادت فاينانشيال نيوز (FN) اليوم، ١٦ يوليو.

وتزيد هذه الخطوة من التراجع عن موقف بلاك روك النقدي السابق تجاه العملة المشفرة.  فعلى خطى زميلتها العملاقة "غولدمان ساكس"، فإن مجموعة العمل المشتركة بين الصناعات التي عقدتها بلاك روك ستركز، من بين أمور أخرى، على إذا ما كان على الشركة الاستثمار في عقود بيتكوين الآجلة، حسبما أفادت فاينانشيال نيوز، مستشهدةً "بشخصين على دراية بالموضوع".

وفي التعليقات العامة لفاينانشيال نيوز، قالت متحدثة من شركة بلاك روك أن الشركة كانت "تدرس بلوكتشين لعدة سنوات" ولكن لم تذكر العملات المشفرة.

وسوف يقوم الخبراء بفحص تحركات المنافسين، حسبما تنقل الصحيفة عن المصادر، مما يدل على أن تحوّل غولدمان ساكس حول موقفه الهبوطي السابق لم يمر دون أن يلحظه أحد.

وقد أخبر الرئيس التنفيذي لشركة غولدمان ساكس، لويد بلانكفين، وسائل الإعلام مرارًا وتكرارًا أن بيتكوين "ليست له"، قبل الإعلان المفاجئ عن أن فريقًا بحثيًا متخصصًا كان ينظر في كيفية قيام مؤسسة غولدمان بتقديم مجموعة من المنتجات المستندة إلى العملات المشفرة في أعقاب طلب العملاء.

ويمكن لشركة بلاك روك أن تحذو حذوها، على الرغم من أن الرئيس التنفيذي للشركة "لاري فينك" كان قد وصف بيتكوين قبل أعلى سعر لها في العام الماضي بأنها "أداة يستخدمها الناس لغسيل الأموال".

وفي فبراير من هذا العام، كانت الشركة قد ذكرت بالفعل أن خيارات العملات المشفرة كانت "قيد المراجعة الدقيقة"، مع مراعاة الاستخدام "الأوسع" في المستقبل.

وتمتلك بلاك روك أقل بقليل من ٦,٣ مليارات دولار في الأصول تحت إدارتها اعتبارًا من عام ٢٠١٧.

 وقد قفزت بيتكوين حوالي ٤ في المئة هذا الصباح خلال ما يزيد قليلًا عن ساعتين، حسبما هو واضح على خلفية الأخبار الصعودية من بلاك روك، وتتداول حاليًا عند ٦٦٠٥ دولارات في وقت النشر.