فيديكس تنضم إلى مركز بلوكتشين هايبرليدجر، مع توقّع "آثارًا كبرى" على الخدمات اللوجستية

انضمت شركة فيديكس الأمريكية لخدمات التوصيل العملاقة إلى هايبرليدجر، وهو مشروع مفتوح المصدر تم إنشاؤه لتحسين تكنولوجيات بلوكتشين عبر الصناعات، وذلك وفقًا لبيان صحفي نشر يوم ٢٦ سبتمبر.

ويُمكّن هايبرليدجر، الذي تستضيفه مؤسسة لينكس، المؤسسات من إنشاء تطبيقات ومنصات وأنظمة للأجهزة على مستوى الصناعات المعتمدة على بلوكتشين في سياق معاملاتها التجارية الفردية.

ومن خلال الانضمام إلى هايبرليدجر، أصبحت فيدكس واحدة من أكثر من ٢٧٠ عضوًا. وتشمل الشركات الأعضاء الأخرى آي بي إم وإنتل ودويتشه بورس وجي بي مورغان. قد صرّح كيفين همفريز، نائب الرئيس الأول لخدمات تكنولوجيا المعلومات في شركة فيديكس إن تكنولوجيا بلوكتشين لها "آثار كبيرة" على سلاسل التوريد، والخدمات اللوجستية، والنقل.

وفي فبراير، انضمت فيدكس إلى اتحاد بلوكتشين في مجال النقل (BiTA)، وهي مجموعة تركيز يضم أعضائها مشغل السكك الحديدية "بي إن إس إف" وجيه دي لوجيستيكس وجنرال إلكتريك للنقل. ويهدف هذا الاتحاد إلى تحسين الشفافية والأمن في الشحن مع تكنولوجيا بلوكتشين.

كما صرح المدير التنفيذي لشركة هايبرليدجر "بريان بيليندورف" سابقًا بأن تقنية دفتر السجلات الموزع (DLT) ستقلل من قوة عمالقة التكنولوجيا مثل غوغل وفيسبوك وأمازون وفي البيان الصحفي لهذا اليوم قال:

"نحن نكتسب قوة جذب في جميع أنحاء العالم في قطاعات السوق من التمويل إلى الرعاية الصحية والحكومة إلى الخدمات اللوجستية. وهذا النمو والتنوع هو إشارة إلى الاعتراف المتزايد بالقيمة الاستراتيجية لبلوكتشين على المستوى المؤسسي والالتزام باعتماد وتطوير أطر مفتوحة المصدر تدفع نماذج أعمال جديدة".