ديفيد ماركوس من فيسبوك يستقيل من كوين بيز لتجنب "تضارب المصالح"

أعلن رئيس شعبة بلوكتشين في فيسبوك "ديفيد ماركوس" أنه سيتخلى عن منصبه في مجلس إدارة بورصة العملات المشفر الأمريكية "كوين بيز" يوم الجمعة ١٠ أغسطس، في بيانٍ اطلعت عليه مختلف وسائل الإعلام.

حيث قال ماركوس، الذي انضم إلى مجلس إدارة البورصة في ديسمبر ٢٠١٧، وتولى قيادة مجموعة بحثية على موقع فيسبوك في مايو، إنه يعتقد الآن أنه من "المناسب" المغادرة.

"بسبب المجموعة الجديدة التي أقوم بإعدادها على فيسبوك حول بلوكتشين، فقد قررت أنه من المناسب بالنسبة لي الاستقالة من مجلس إدارة كوين بيز.

"... لقد أعجبت كثيرًا بالموهبة والتنفيذ الذي أظهره الفريق خلال فترة عملي، وأتمنى للفريق كل النجاح الذي يستحقه في المستقبل".

ويأتي هذا القرار في الوقت الذي يستمر فيه انتشار الشائعات حول إمكانية استحواذ فيسبوك على بورصة كوين بيز. ففي الشهر الماضي، سمحت منصة التواصل الاجتماعي للبورصة بالإعلان عن خدماتها، عاكسة\ص بذلك الحظر الذي بدأ سريانه في يناير.

وفي المقابل، نقلت وسائل الإعلام عن مصادر أشارت إلى أن "تضارب المصالح" المدرك يكمن في قلب ماركوس الذي يتخلى عن منصبه في مجلس الإدارة.

ووفقًا للمتحدث باسم فيسبوك الذي تحدث إلى قناة سي إن بي سي، فإن الخطوة كانت "لتجنب ظهور الصراع، وليس بسبب صراع فعلي".

حيث قال ريان غيلبرت، الشريك في بروبل فنتشر بارتنرز والمستثمر الثانوي في كوين بيز، في تصريحٍ نشر يوم السبت: "تحت قيادة ديفيد، كان فيسبوك على وشك أن يكون أحد اللاعبين البارزين في مجال العملات المشفرة وأحد المستحوذين النشطين بالمجال".

"من يدري، في يوم من الأيام قد يكون الاستحواذ على كوين بيز أمرًا محتملًا."