"شديد الخطورة" - بوبي لي يندم على دعم حل سيغويت ٢ لبيتكوين

إن محاولة الانقسام الكلي الفاشلة لبيتكوين (BTC) من عام ٢٠١٧، سيغويت ٢، كانت "خطيرة للغاية وغير مسؤولة"، حسبما قال مسؤول تنفيذي كان سابقًا أحد أكبر مؤيديها.

ففي سلسلة من التغريدات يوم ١٦ نوفمبر، اعترف بوبي لي بأنه كان مخطئًا في الترويج لحلول قابلية توسيع بيتكوين.

لي: "بيتكوين فقط هي العملة الحقيقية"

 كان لي، وهو أحد مؤسسي بورصة العملات المشفرة BTCC والرئيس التنفيذي لشركة Ballet المصنعة للمحفاظ، أحد الموقعين الأصليين على سيغويت ٢، والتي تهدف إلى زيادة سعة شبكة بيتكوين من خلال مضاعفة حجم الكتلة إلى ٢ ميغابايت.

وقد كتب لي: "قبل عامين، اعتقدت أن سيغويت ٢ يعتبر أفضل مسار للأمام بالنسبة إلى بيتكوين". وتابع قائلًا:

 "منذ ذلك الحين أدركت أنه كان من الخطير للغاية وغير المسؤول الدفع من أجل انقسام كلي مثير للجدل بدون حماية من الإعادة، خاصة عندما لم يكن هناك إجماع. إنها غلطتي! بيتكوين هي العملة الحقيقية."

كان يُنظر إلى حل سيغويت ٢ على نطاق واسع على أنها محاولة من قِبل الرعاة المؤسسيين لقيادة تطوير بيتكوين، بما يتعارض مع روح اللامركزية.

 وفي ذلك الوقت، كانت رغبة لي في احتضانه قد شهدت نقدًا حتى من أخيه، تشارلي لي، منشئ لا يتكوين (LTC)، الذي وصف وجهة نظره بأنها "سخيفة للغاية".