خبير: الطاقة المتجددة ليست كافية لحل مشكلة الاستدامة لبيتكوين

الطاقة المتجددة لن تحل مشكلة الاستدامة لبيتكوين (BTC) وفقًا لما قاله أحد المتخصصين في شركة التدقيق الكبرى برايس ووترهاوس كوبرز، أليكس دي فريس. حيث قدم دي فريس حجته في دراسة نشرت في مجلة Cell للطاقة المستدامة يوم ١٤ مارس.

ويشير البحث إلى تقديرات من موقع جي فريس، وفقًا لما استهلكته بيتكوين في أي مكان من ٤٠ تيراواط ساعي (TWh) إلى ٦٢,٣ تيراواط ساعي طوال عام ٢٠١٨. ووفقًا للبحث، فإن هذا يتناسب مع استهلاك الطاقة لدول مثل المجر (٤٠,٣ تيراواط ساعي) وسويسرا (٦٢,١ تيراواط ساعي).

ويقتبس دي فريس من البحوث المنشورة في عام ٢٠١٤ والتي تقدر أن استهلاك الطاقة لقطاع التمويل بأكمله قد يصل إلى ٦٥٠ تيراواط ساعي من الطاقة سنويًا. ومع ذلك، يشير دي فريس إلى أن هذا يشمل مراكز البيانات وفروع البنوك وأجهزة الصراف الآلي. ويأخذ تقدير استهلاك بيتكوين للطاقة في الاعتبار عمليات التعدين فقط وليس أجهزة الصراف الآلي لبيتكوين والأطراف الخارجية الموثوق بها مثل البورصات والمحفظة الاستثمارية ومقدمي خدمات الدفع.

ووفقًا للبيانات المستشهد بها، استهلكت مراكز البيانات في العالم حوالي ١٩٤ تيراواط ساعي في عام ٢٠١٤، ومن المتوقع أن تزيد بنحو ٣ في المئة (إلى ٢٠٠ تيراواط ساعي) بحلول عام ٢٠٢٠. ومن المفترض أن تستخدم منشآت تعدين بيتكوين ما لا يقل عن ٢٠ في المئة (٤٠ تيراواط ساعي) من هذه السعة.

كما يشير دي فريس أيضًا إلى أن البصمة الكربونية لمعاملة بيتكوين تفوق تلك الموجودة في المعاملات المصرفية التقليدية غير النقدية. ويذكر أنه في مثل هذا السياق، تستهلك بيتكوين ٤٩١,٤ كيلوواط ساعي إلى ٧٦٥,٤ كيلوواط ساعي لكل معاملة، في حين أن المعاملات غير النقدية التقليدية لها بصمة كربونية قدرها ٠,٤ كيلوواط ساعي. وهذا يضع بصمة الكربون السنوية لبيتكوين بين ١٩,٠ إلى ٢٩,٦ مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون.    

ويخلص البحث إلى أن تكاليف الطاقة الكبيرة لبيتكوين والعوامل الخارجية مثل الاستبدال السريع لأجهزة التعدين، تعني أن الطاقة المتجددة ليست كافية في معالجة مشكلة الطاقة لبيتكوين. 

بدلًا من ذلك، يقترح دي فريس أن بدائل آلية إثبات العمل المتعطشة للطاقة (PoW) في بيتكوين مثل إثبات الحصة (PoS) يمكن أن تمنع "الاستخدام المفرط للطاقة إلى جانب عملها كحافز لتطوير أجهزة متخصصة (غرض فردي) تعمل بشرائح أسيك [ASIC].